خواطرمنوعات
أخر الأخبار

نصيحة وعِظَة

الدنيا دولاب والأيام دول . والأحداث إما لك أو عليك . فكن دوما على أهبة الاستعداد ، وخذ حذرك كي لا تنجرف مع التيار . وينزل بك إلى أدنى قرار .

كن يقظا ، نبيها ، فطنا ذا بصيرة . ولا تغفل عن مواطن النجاح والفوز وفُرَصِهْ ، صغيرةً كانت أم كبيرة . ابذر الحب تَجْنِ الثِّمار ، وجِدَّ السَّعْيَ تَجِدِ الفَيْء . واعلم أن ما تعمله تجد نتاجه ، وتجني حصاده ، إن خيرا فَخَيْرا ، وإن شرا فَشَرًّا . فمن زرع الخير جنى خيرا ، ومن بذر الشر حصد شرا ، و ” إنك لا تجني من الشوك العنب ” .

الدهر دولاب يدور، والأيام دول تدول، ما يعلو أحد إلا بهبوط ثان، وما يهبط أحد إلا بعلو آخر، ولو بقيت لمن قبلنا ما وصلت إلينا، ولذة الصعود لا تعدل ألم الهبوط، وحلاوة الحكم لا تساوي مرارة العزل، ثم إنها لذة يسيرة وراءها حساب عسير ! هذه هي الدنيا، ولكننا نرى ولا نبصر ونسمع ولا نتعظ، نرى الناس يموتون فننساهم، ونقبل على الحياة كأنا لا نموت، ونمر بالقبور فنعرض عنها، كأنا لن ننزل يوماً فيها، نرى الهاوين عن الكراسي ونتزاحم عليها، كأنها ستدوم لنا، تغرنا الصحة ويا طالما مرض صحيح، ويخدعنا المال وما أكثر ما افتقر غني، ويطغينا السلطان وننسى أن كل وال ميت أو معزول. نأمل البقاء، والدوحة مهما سمت تيبس، والبناء مهما عظم ينهدم، والحي مهما عاش يموت، وكل شيء إلى زوال، ولا يبقى إلا الله. علي الطنطاوي ـ مقالات في كلمات

ثَبِّتْ خطاك على النهج القويم والطريق السوي ، كي لا يجرفك السيل مع من جرف . تَوَقَّع بعد الضحك نشيجا ، وبعد الهدوء عاصفة . قَوِّ قلبك بالإيمان .. ولا تخف كرب الدهر مهما عربد وأرعد . كن ثابت الجنان ..سديد اللسان .. قوي البيان . وكن حكيما ذا رأي ، لا إمعة يسير مع الركب حيث سار ، ولا متلونا ، ” إذا الريح مالت مال حيث تميل ” . ولا تكن كالذي قال :

وهل أنا إلا من غــزية إن غـــوت                    غويت ، وإن ترشـد غزيـة أرشــد

بل كن كما قال الهادي الحبيب ، طبيب القلوب ، صلى الله عليه وسلم : {(لا تكونوا إمعةً تقولون: إن أحسن الناس أحسنّا وإن ظلَموا ظلمْنا، ولكن وطِّنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تُحسنوا، وإن أساؤوا فلا تظلموا)}

تحر الصدق في كل المواطن . كن صادقا مع نفسك وأهلك ، وكل من عاشرته وعاشرك . أوْفِ إن عاهدت ، ولا تجف من صافيت . صن السر أن يذاع ، واحذر أن يجاوزك ويشاع ، فكل خبر تعدى اثنين لم يعد سرا ، وقد صدق من قال :

كل علم ليس في القرطــاس ضـــاع                 كل سر جاوز الاثنيــــن شـــــــاع

كن رفيعا كالنجم .. وتواضع تزدد سموا . وإياك والكبر فإنه مفسدة للقلب والروح ، ومانع عن الهدى ، وقائد للضلال ، وسبيل للكفر ، ومدعاة لغضب الله ، وجالب لعقابه ، وأليم عذابه . فقد قال جل وعلا في محكم كتابه ، وعظيم قرآنه : ﴿ سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ﴾ [الأعراف 146]، ﴿ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ ﴾ [غافر 35] ، ﴿ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ ﴾ [النحل 23] . وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : {(لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرةٍ من كبر)، قال رجلٌ: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا، ونعله حسنةً. قال: (إن الله جميلٌ يحب الجمال، الكِبْرُ: بطَر الحق، وغمط الناس)} – رواه مسلم.

كن كريما ذا جود ، فطالما رفع الكرم أناسا صاروا مضرب للأمثال ، ورمزا لحميد الخصال ، وكريم الخلال . وجانب البخل فكم خفض من أقوام ، وهوى بهم من العز إلى درك اللئام . وإياك .. إياك .. أن تسقط في دركات البغض والتجبر . وجانب الحسد فإنك أول من يحترق بناره . ولا تُلق لحسود بالا ، فناره تأكله ، وغيظه يَكْلَمُه ، وما كذب من قال :

دَعِ الحَســـودَ وما يلقـــاهُ من كَمَدِهْ             يكفيك منــه لهيبُ النـــارِ في كبـدهْ

وقد قال الفقيه أبو الليث السمرقندي رحمه الله تعالى: ( يصلُ إلى الحاسد خمسُ عقوباتٍ قبلَ أنْ يَصِلَ حَسَدُهُ إلى المحسودِ، أولاها: غَمٌّ لا يَنْقَطِعُ، وثانيها: مُصِيبةٌ لا يُؤجر عليها، وثالثها: مَذَمّةٌ لا يُحْمَدُ عليها، ورابعها: سُخْطُ الرَّب جلَّ وعلا، وخامسها: يُغْلَقُ عنهُ بابُ التّوفيقِ )

أحسن ماستطعت .. وسامح إن قدرت . وإذا نشدت السعادة فاقنع . فالحرص يسلب راحتك ، ويُفني شبابك .

لاتَحْقِرنَّ من الأمور صغيرها ، فكم مِن شرارة أبرمت لهيبا . ولا يَغُرّنك شبابك ومالك ، فمصير ذاك إلى زوال . واحرص على خير الأعمال مهما قلّت ، واجتنب الذنوب مهما صغُرت ، فكل ما تعمله تجده عند من لا يضيع عنده حق ، ولا يُظلم عنده أحد ، ﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴾ ، وقال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل : {(يا عبادي، إنَّما هي أعمالكم أُحْصيها لكم، ثمَّ أوفِّيكم إيَّاها، فمَن وجد خيرًا، فليحْمَد الله، ومَن وجد غير ذلك، فلا يلومنَّ إلاَّ نفسَه)} – رواه مسلم .

أيها الولد .. من جملة ما نصح به رسول الله صلى الله عليه وسلم أمّته قوله : ” من علامات إعراض الله تعالى عن العبد اشتغاله بما لا يعنيه ،وإنّ امرءً ذهبت ساعة من عمره في غير ما خُلِقَ له لجدير أن يطول عليه حسرته إلى يوم القيامة ،ومن جاوز الأربعين ولم يغلب عليه خيره شره فليتجهز إلى النار ” . وفي هذه النصيحة كفاية لأهل العلم . أبو حامد الغزالي – رسائل في الحكمة

أطع أبويك ، وصل رحمك . واعمل في الدنيا لأجل الآخرة ؛ فهي دار قرارك . فتزود لها قبل أن يداهمك الحال ، وتشدَّ لها الرحال .

أشد ما أثّر في حياتي نصيحة سمعتها من أبي: يا بني اقرأ القرآن كأنه أنزل عليك! محمد إقبال

فاغتنم أيامك في فعل الخيرات ، وعمل الصالحات ، وأداء الطاعات ، و { اتقوا النار ولو بشق تمرة }. ولا تُمَنِّ النفس بطول الأمل ، وبُعد الأجل . فالعمر كلما زاد نقص ، وكل ساعة تعيشها من حياتك، هي ساعة تفقدها من عمرك ، وتُدنيك من قبرك .

قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لرجلٍ وهو يَعِظُه : { اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ : شبابَك قبل هرَمِك ، وصِحَّتَك قبل سقَمِك ، وغناك قبل فقرِك ، وفراغَك قبل شُغلِك ، وحياتَك قبل موتِك } .

قال أحمد شوقي :

دَقَّـاتُ قلــبِ المرءِ قــــائلة ٌ لــه :             إن الحيـــاة دقائــــق وثواني

فارفع لنفسك بعدَ موتكَ ذكــــرها             فالذكرُ للإنســان عُمــرٌ ثاني

النصيحة سهلة ، والمشكل قبولها أبو حامد الغزالي – رسائل في الحكمة

بواسطة
manzili.life
اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى