عيادتنا

الجيلاتين .. فوائد وأضرار

الجيلاتين منتج بروتيني مشتق من الكولاجين. له فوائد صحية بسبب تركيبته الفريدة من الأحماض الأمينية. كما ثبت أن الجيلاتين يلعب دورا في صحة المفاصل ووظائف المخ ، وقد يحسن مظهر الجلد والشعر.

ما هو الجيلاتين؟

الجيلاتين هو بروتين مشتق من الكولاجين ، وهو مادة توجد في العظام والغضاريف وجلد الحيوانات وهي ضرورية لصحة المفاصل. غالبا ما يشتهر الجيلاتين باستخدامه في الحلويات ، وهو أيضا عنصر شائع في المرق والحساء والصلصات والحلويات وبعض الأدوية.

يتم إنتاج الجيلاتين عن طريق معالجة الأجزاء الحيوانية لاستخراج الكولاجين وتحويله إلى جيلاتين. هذه المادة الشفافة عديمة النكهة لها قوام يشبه الهلام. يحتوي كل من الكولاجين والجيلاتين على بروتينات متشابهة ، وقد يقدمان فوائد مماثلة.

تاريخ استخدام الجيلاتين:

تم استخدام الجيلاتين لأول مرة في الأطعمة التي ظهرت في العصور الوسطى في بريطانيا خلال القرن الرابع عشر الميلادي عندما تم غلي حوافر الماشية لإنتاج مادة هلامية. في عام 1754 ، أدى التطور التجاري إلى إصدار براءة اختراع بريطانية للتصنيع. خلال الفترة من عام 1800 إلى عام 1900 ، أدت التطبيقات الغذائية في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا إلى تنوع استخدامات الجيلاتين والتي تشمل منشأ شعبيتها مثل الجيلاتين في الولايات المتحدة الأمريكية. قام تشارلز وروز نوكس من نيويورك في منتصف القرن التاسع عشر بتصنيع مسحوق الجيلاتين والإعلان عنه والذي ينوع تطبيقات وجاذبية الجيلاتين.

الفوائد الصحية للجيلاتين

الجيلاتين هو بروتين قد يعزز صحة الجلد والمفاصل والشعر والأظافر والأمعاء. كما أنه يوفر الأحماض الأمينية الأساسية ، وهي اللبنات الأساسية للبروتينات ، والتي يمكن أن توفر فوائد صحية قوية. تشمل الفوائد الصحية المحتملة للجيلاتين ما يلي:

بشرة ناعمة:

يمكن أن يساعد البروتين والأحماض الأمينية الموجودة في الجيلاتين الجسم على بناء المزيد من الكولاجين ، وهو عنصر حيوي في صحة الجلد. مع تقدم الناس في السن ، تنخفض مستويات الكولاجين الطبيعي لديهم. هذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان الجلد مرونته وظهور التجاعيد. وجدت إحدى الدراسات أن تناول الكولاجين يحسن ترطيب البشرة ويقلل التجاعيد.

تعزيز عمل الجهاز الهضمي:

يمكن أن تساعد البروتينات الموجودة في الجيلاتين في دعم جدار الأمعاء ، بما في ذلك بناء بطانة مخاطية واقية في الأمعاء. من الأدوار الهامة التي يلعبها الجلاتين في تعزيز الوظائف الهضمية هو ارتباطه مع الماء لمساعدة الطعام في عبور الجهاز الهضمي بكفاءة أعلى.

المساعدة في إدارة مستويات السكر في الدم:

قد يساعد جلايسين الأحماض الأمينية الموجود في الجيلاتين في إدارة مستويات السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري من النوع 2. بالإضافة إلى انخفاض مستويات السكر في الدم ،إلا أن هناك حاجة للقيام بمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية حول الموضوع بهدف تأكيده.

تخفيف ألم المفاصل وتقوية العظام:

بالإضافة إلى تحسين مرونة الجلد ، يمكن للجيلاتين أيضا تقوية الأنسجة الضامة. أظهرت الدراسات أن مكملات الكولاجين مثل الجيلاتين يمكن أن تقلل من آلام المفاصل. ووجدوا أيضا أنه يمكن أن يقوي المفاصل عن طريق زيادة كثافة الغضروف.

يحتوي الجيلاتين أيضا على مادة اللايسين التي تساعد على تقوية العظام. و يمكنه أيضا تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم ، مما يساعد على منع فقدان العظام. بسبب هذه التأثيرات ، يمكن استخدام الجيلاتين كمكمل لتقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام أو ترقق العظام.

التغذية:

يحتوي الجيلاتين على البروتينات ومضادات الأكسدة التي تساعد على حماية خلايا الجسم ، والتي يمكن أن تدعم صحة الجهاز الهضمي والعظام والجلد والمفاصل وغيرها.

وصفة بديلة متوافقة:

يمكن لأولئك الذين يتبعون أنظمة غذائية معينة استخدام الجيلاتين لتكثيف الأطعمة بدلا من المكونات التي لا تتوافق مع برنامج الأكل الخاصة بهم.

على سبيل المثال ، أولئك الذين يعانون من حساسية القمح أو الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين غير الاضطرابات الهضمية أو الذين يتبعون نظاما غذائيا خال من الغلوتين لأسباب أخرى قد يستخدمون مكثفات أخرى بدلا من الدقيق في الوصفات. نشا الذرة هو أحد البدائل الشائعة ، ولكن يمكن أيضا استخدام الجيلاتين. يتكاثف نشا الذرة عند تسخين الطعام (مثل الدقيق) بينما يتكاثف الجيلاتين عند تبريد الطعام.

كما يمكن أيضا استخدام الجيلاتين من قبل أولئك الذين يتبعون وجبات منخفضة الكربوهيدرات أو خالية من الحبوب. يمكن أن تؤدي إضافة الدقيق إلى الأطعمة مثل الحساء واليخنات إلى زيادة عدد الكربوهيدرات (وإن كان ذلك بشكل طفيف). ولكن يمكن أيضا استخدام الجيلاتين عندما لا ترغب في إضافة الكربوهيدرات. على سبيل المثال ، يستخدم بعض الطهاة نسبة ملعقة صغيرة من الجيلاتين لكل كوب من المرق لتكثيف الحساء.

يساعد في فقدان الوزن:

يلعب الجلاتين دورا جيدا في خسارة الوزن وذلك لاحتوائه على البروتين وقلة السعرات الحرارية فيه. فالبروتين يساعد في الشعور بالشبع لوقت أطول مما يقلل كمية الطعام المتناولة خلال اليوم، لكن من المهم التركيز على تناوله من مصادر معينة والابتعاد عن تناوله من خلال الحلوى المطاطية، كونها مليئة بالسكر والأصباغ.

استعمال الجيلاتين للطبخ

مهما كان نوع الجيلاتين الذي يستعمل، يحرص على نقعه جيدا قبل تذويبه. وهذا أمر مهم جدّا لتجنب التذزيب غير المتساوي والتماسك. يضاف مقدار قليل من المزيج الذي يرغب بإضافته إلى الجيلاتين المذوب لتخفيفه. يجب عدم إضافة السوائل المثلجة أو مزيج من السوائل إلى الجيلاتين. فالسوائل الباردة قد تؤدي إلى صنع خيوط. يحرك الجيلاتين المذوب والمخفف في المزيج الأساسي حسب درجة حرارة الغرفة. عندما يغلى الجيلاتين لأي مدة من الوقت يعمل على التخفيف من عناصر تماسكه. كقاعدة رئيسية، 3أوراق من الجيلاتين( 7غ )وملعقتين وربع من البودرة(7غ) أو ظرف(7غ) من البودرة يعمل على تماسك 600 مليلتر من السائل.

نقع أوراق الجيلاتين

تنقع أوراق الجيلاتين في الماء البارد لمدة 5دقائق. لكن الأوراق لن تذوب ولكنيصبح المزيج متكتل وطري. ترفع الأوراق من الماء برفق وتعصر لإزالة الرطوبة الزائدة ثم توضع الأوراق في وعاء مقاوم للحرارة نظيف مع السائل حيث سوف تذوب أوراق الجيلاتين.

امتصاص بودرة الجيلاتين

يوضع 4ملاعق طعام من الماء البارد (أو سائل آخر) في وعاء صغير مقاوم للحرارة. ترش بودرة الجيلاتين بالتساوي فوق الماء ولكن من دون تحريكه. لأنه في حال تم تحريك المكونات فسوف تتشكل تكتلات. تترك بودرة الجيلاتين في الماء لمدة 5دقائق حتى يمتص الجيلاتين الماء ويتشربه. سوف تبدو مثل الاسفنجة.

تذويب الجيلاتين

يوضع الوعاء مع الجيلاتين والسائل المذوب فوق مقلاة تحتوي على ماء يغلي على نار خفيفة وتحرك المكونات بين الحين والآخر حتى يذوب الجيلاتين تماما ويصبح السائل صافيا.

أضرار الجيلاتين الصحية:

بالرغم من فوائد الجيلاتين الصحية المتعددة، إلاّ أنّ هناك أضرار للجيلاتي على الجسم منها:

  • قد يسبب الجيلاتين طعما مزعجا وشعورا بالثقل في المعدة والانتفاخ وحرقة المعدة والتجشؤ.
  • يمكن للجيلاتين أن يسبب الحساسية.
  • يشعر بعض الناس بالقلق من أن ممارسات التصنيع غير الآمنة قد تؤدي إلى تلوث منتجات الجيلاتين بأنسجة حيوانية مريضة بما في ذلك تلك التي قد تنقل مرض جنون البقر (اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري)

الآغر الآغر

هذا البديل النباتي للجلاتين يعدّ من خلاصة الأعشاب البحرية. يتمّ تماسكه على درجة حرارة قوية أكثر من الجيلاتين مع كثافة مختلفة. تتماسك الأمزجة مع الآغر الاغر يكون أقل اهتزازا ولا تذوب بسرعة في الفم. تتبع التعليمات الموجودة على العلبة.

يطبخ بعض الطهاة المحترفين مع المزيج بدائل الجيلاتين النباتي.وخاصة الحلويات يستعملون عوامل أخرى للتماسك مثل الشكولاتة أو الزبدة والتي يحبذها في تنكيه الاغرالاغر.

تعتبر زبدة الكاكاو من أهم البدائل عن الجيلاتين النباتي ويمكن دمجه في من الوصفات. قد يكون له نكهة قوية ولكن يستعمل مقدار قليل منه يساعد في التماسك وقد تختفي نكهته عادة مع نكهة الحلويات الخاصة.

المراجع:


https://www.verywellfit.com/gelatin-nutrition-facts-and-health-benefits-5097490

https://www.britannica.com/topic/gelatin

https://draxe.com/gelatin/

https://www.alabkari.com/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%84%D9%81-%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84/

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى