عيادتنا

الصرع أنواعه وأسبابه وعلاجه

العقل البشري هو مصدر الصرع .

ما هو الصرع؟


الصرع هو اضطراب مزمن ،تُميزه نوبات متكررة غير مبررة. يتم تشخيص شخص مصاب بالصرع إذا كان لديه نوبة غير مبررة (أو نوبة واحدة غير مبررة مع احتمال حدوث المزيد) ، والتي لم تكن ناجمة عن بعض الحالات الطبية المعروفة والقابلة للعكس مثل انسحاب الكحول أو انخفاض السكر في الدم بشكل كبير.

قد تكون النوبات في الصرع مرتبطة بإصابة دماغية أو وراثة ، ولكن في أغلب الأحيان يكون السبب غير معروف تماما.

يعاني الكثير من الأشخاص المصابين بالصرع من أكثر من نوع واحد من النوبات وقد يكون لديهم أعراض أخرى لمشاكل عصبية أيضا. أحيانا تتشابه اختبارات EEG (مخطط كهربية الدماغ) ، والتاريخ السريري وتاريخ العائلة والتوقعات بين مجموعة من المصابين بالصرع. في هذه الحالات ، يمكن تعريف حالتهم على أنها متلازمة الصرع محددة. في الأساس ، أي شيء يمكن أن يفعله الدماغ ، يمكن أن يفعله في شكل نوبة.
على الرغم من أن أعراض النوبة قد تؤثر على أي جزء من الجسم ، إلا أن الأحداث الكهربائية التي تحدث الأعراض تحدث في الدماغ. إن موقع هذا الحدث ، وكيف ينتشر ، وكم يتأثر الدماغ ، ومدة استمراره كلها لها آثار عميقة. تحدد هذه العوامل طبيعة النوبة وتأثيرها على الفرد.

هناك نوعان رئيسيان من النوبات: نوبات معممة تؤثر على الدماغ كله. تؤثر النوبات البؤرية أو الجزئية على جزء واحد فقط من الدماغ.

قد يكون من الصعب التعرف على نوبة خفيفة. يمكن أن تستمر بضع ثوان تفقد خلالها الوعي.

يمكن أن تسبب النوبات الأقوى تشنجات وتشنجات عضلية لا يمكن السيطرة عليها ، ويمكن أن تستمر لبضع ثوان أو إلى عدة دقائق. أثناء نوبة أقوى ، يصاب بعض الناس بالارتباك أو يفقدون وعيهم. بعد ذلك قد لا يكون لديهم أي ذاكرة لحدوث ذلك.

هناك العديد من الأسباب التي قد تشيرإلى أنه هناك نوبة. وتشمل هذه:

  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • صدمات الرأس
  • نسبة السكر في الدم منخفضة جدا

يظهر مرض الصرع، بشكل عام، في مرحلة الطفولة أو لدى البالغين فوق سن 65 سنة. ومع هذا، قد يظهر مرض الصرع في أية مرحلة عمرية. علاج الصرع الصحيح والمناسب يمكن أن يجنّب المريض النوبات الصرعيّة، أو أن يقلل على الأقل، وتيرة حدوثها ودرجة حدّتها. بل إن كثيرين من الأطفال والأولاد المصابين بالصرع يتعافون ويشفون منه في مرحلة البلوغ.

والصرع بحد ذاته لا يؤثر على القدرة على إنجاب الأطفال ، لكن بعض الأدوية التي يتناولها المريض قد تؤثر على الجنين . لذا يفضل استشارة الطبيب قبل الحمل وأثناءه لضمان سلامة الطفل .

أسباب الصرع


كما سبق وذكرنا ، ليس هناك سبب محدد لأن يكون الفرد مريضا بالصرع . ولكن هناك بعض العوامل التي قد تسببه ، نذكر منها ما يلي :

  •  التأثير الجيني أو السبب الوراثي : إذ هناك بعض الحالات التي يكون فيها الصرع وراثيا . ولكن هذا أيضا لا يعني أن كون الأب أو الأم مريضا بالصرع سيجعل ابنهما مريضا بالضرورة .
  • صدمات الرأس: يمكن أن تكون صدمات الرأس الناتجة عن حادث سيارة أوأي إصابة أخرى سببا للصرع
  • ظروف المخ: إذ يمكن أن تتسبب حالات الدماغ التي تسبب تلفًا للدماغ ، مثل أورام المخ أو السكتات الدماغية الصرع .
  • الأمراض معدية: يمكن أن تكون بعض الأمراض المعدية ، مثل التهاب السحايا والإيدز والتهاب الدماغ الفيروسي ، وغيرها سببا للصرع.
  • إصابات ما قبل الولادة: قبل الولادة ، يكون الأطفال حساسين لأضرار الدماغ التي يمكن أن تسببها عدة عوامل ، مثل العدوى في الأم أو سوء التغذية أو نقص الأكسجين. هذا الضرر في الدماغ يمكن أن يؤدي إلى الصرع أو الشلل الدماغي.
  •  اضطرابات النمو: يمكن أن يرتبط الصرع أحيانًا باضطرابات النمو ، مثل الورم العصبي الليفي.

أعراض الصرع


النوبات هي أهم أعراض الصرع. تختلف الأعراض من شخص لآخر ووفقا لنوع النوبة.

  • يمكن أن يسبب الصرع التشنجات – حركات مفاجئة غير محكومة. لكن النوبات يمكن أن تسبب مجموعة واسعة من الأعراض الأخرى.
  • نوبة التحديق
  • فقدان الوعي أو الإدراك
  • أعراض نفسية؛ مثل الخوف أو القلق أو وهم سبق الرؤية (الديجا فو)

معظم الأطباء يقسمونها إلى أنواع مختلفة ، وفقا لكيفية تأثيرها على الدماغ، كل لديه مجموعة من الأعراض الخاصة به.

النوبات البؤرية(الجزئية)

النوبة الجزئية البسيطة لا تنطوي على فقدان الوعي، وأعراضها تشمل:

  • تغييرات على حاسة الذوق أو الرائحة أو البصر أو السمع أو اللمس
  • دوخة
  • وخز في الأطراف

نوبات جزئية معقدة تنطوي على فقدان الوعي ، وأعراضها تشمل:

  • التحديق في الفضاء
  • عدم التجاوب
  • أداء الحركات المتكررة مثل: رك اليدين أو المضغ أو البلع أو المشي في دوائر

وليس من المفروض الخلط بين أعراض الاختلاجات البؤرية وأعراض بعض الاضطرابات العصبية كصداع الشقيقة أو الخدار أو الأمراض العقلية. ومن اللازم إجراء اختبارات وفحوصات شاملة للتمييز بين الصرع والاضطرابات الأخرى.

الاختلاجات المعممة

النوبات المعممة تشمل الدماغ كله. هناك ستة أنواع:

اختلاجات غيبات الوعي: والتي كانت تسمى “نوبات الصرع الصغير” ، تسبب التحديق الفارغ. قد يؤدي هذا النوع من النوبات أيضا إلى حركات متكررة مثل ومض العينين أو تَمَطق الشفاه . وقد تحدث هذه الاختلاجبات على شكل مجموعات متتالية وتسبب فقدان الوعي لفترة قصيرة.

نوبات الاختلاج التوتري: تؤدي إلى فقدان السيطرة على العضلات ويمكن أن تجعلك تسقط فجأة. وعادة ما تؤثر هذه الاختلاجات على عضلات الظهر والذراعين والساقين.

الاختلاجات الارتخائية: تسبب الاختلاجات الارتخائية التي تعرف أيضا بالاختلاجات المصحوبة بالوقوع، فقدان التحكم العضلي الذي قد يؤدي إِلى إصابتك بالانخماص المفاجىء أو الوقوع.

الاختلاجات الارتعاشية: ترتبط الاختلاجات الارتعاشية بارتجاف متكرر أو منتظم وحركات تسبب اهتزاز العضلات. وعادة ما تؤثر هذه الاختلاجات على الرقبة والوجه والذراعين.

الاختلاجات الرمعية العضلية: عادة ما تظهر الاختلاجات الرمعية العضلية على شكل رعشات مفاجئة موجزة أو تشنجات في الذراعين والساقين.

الاختلاجات التوترية الرمعية: تعد الاختلاجات التوترية الرمعية التي كانت تعرف سابقا بالاختلاجات الكبرى الأكثر تأثيرا من بين أنواع الاختلاجات ويمكن أن تسبب فقدان الوعي المفاجىء وتيبس الجسم والارتجاف وفقدان التحكم بالمثانة أحياناً أو عض اللسان.

ما الذي يسبب نوبة صرع؟


يمكن تحديد بعض الأشياء أو المواقف التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات الصرع ، ومنها :

  • قلة النوم
  • مرض أو حمى
  • ضغط عصبي
  • الأضواء الساطعة، الكافين، الأدوية أو المخدرات
  • فقدان الرغبة في تناول وجبات الطعام ، أوالإفراط في تناول الطعام
  • الحساسية من بعض المكونات الغذائية المحددة

تحديد الأسباب ليس سهلا دائما.إذ حدوث شيء أو عامل مسبب لا يعني بالضرورة وجود نوبة ، بل قد تجتمع عوامل عديدة حتى يؤدي الأمر إلى حدوث نوبة صرع .

قد تختلف المواقف من شخص لآخر ، لذلك من الطرق الجيدة لتحديد أسباب نوبتك أن تخصص دفتر ملاحظات يعتمد على النوبات السابقة. فبعد كل نوبة ، لاحظ ما يلي:

  • اليوم والوقت
  • ما النشاط الذي شاركت فيه؟
  • ما كان يحدث من حولك (مشاهد أو روائح أو أصوات غير عادية)
  • ضغوطات غير عادية
  • ما كنت تتناوله أو المدة التي انقضت منذ أن أكلت
  • مستواك من التعب ومدى نومك في الليلة السابقة

ثم دون هذه الملاحظات لتكون دليلك في المرات القادمة .

كيف يتم تشخيص الصرع؟


يعد إجراء التشخيص الصحيح جزءا مهما للغاية في اختيار العلاج المناسب للتحكم في النوبات.

تشخيص الصرع يمكن أن يكون صعبا. عندما تتحدث مع طبيب بعد نوبات غير معروفة ، ستعمل أنت والطبيب سويا للإجابة على ثلاثة أسئلة:

كان الحدث نوبة؟ أم أنه شيء يشبه النوبة؟ قد تظهر بعض الحالات الأخرى كنوبات ولكنها ليست نوبات. (قد يشمل ذلك نوبات تعوق التنفس ، أو صداع نصفي ، أو تشنجات عضلية أو التشنجات اللاإرادية ، أو اضطرابات النوم ، أو نوبات الصرع النفسي.) إن تناول الأدوية لعلاج نوبات الصرع إذا لم تكن نوبات الصرع لديك قد تعرضك لمخاطر غير ضرورية.

إذا كنت تعاني من نوبات، هل النوبات ناتجة عن الصرع؟ ليس كل من لديه نوبة لديه الصرع. قد يكون سبب النوبة شيء آخر ، مثل الحمى أو بعض الأدوية أو خلل بالكهرباء أو التنفس في الأدخنة. إن تعاطي الأدوية المضادة للصرع عندما لا تكون مصابا بالصرع قد يعرضك لخطر غير ضروري من الآثار الجانبية المحتملة.
إذا كنت تعاني من الصرع أو قد تعاني منه ، فما أنواع النوبات التي تعاني منها؟ لا يتم التعامل مع أنواع النوبات المختلفة (الجزئية والمعممة) بالطريقة نفسها أو بنفس الأدوية. على سبيل المثال ، قد تجعل بعض الأدوية التي تتحكم في النوبات الجزئية المعقدة نوبات الغياب أسوأ.
إن الفحص البدني وتاريخك الطبي المفصل غالبا ما يوفران أفضل الدلائل حول ما إذا كنت مصابا بالصرع ونوع الصرع والنوبات التي تعاني منها. إن الحديث عما يحدث لك قبل النوبة وأثناءها وبعدها مباشرة يمكن أن يساعد الطبيب في إجراء التشخيص.

قد تشمل هذه الاختبارات:

تعداد الدم الكامل (CBC): هذا الاختبار يمكن أن يتحقق من الإصابة.
اختبارات كيمياء الدم: تبحث هذه الاختبارات عن مستويات غير طبيعية للكهارل (مثل المغنيسيوم والصوديوم والكالسيوم) ، وعلامات عطل الكلى أو الكبد ، وغيرها من المشاكل الشائعة.
البزل القطني (يسمى أحيانًا الصنبور الشوكي): يجمع هذا الاختبار السائل الشوكي حتى يمكن التحقق منه لاستبعاد الالتهابات ، مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ.
شاشة السموم: يفحص هذا الاختبار الدم أو البول أو الشعر للبحث عن السموم أو المخدرات غير المشروعة أو السموم الأخرى.
قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات أخرى مثل:

مخطط كهربية الدماغ (EEG): هذا هو الاختبار الأكثر فائدة لدعم تشخيص الصرع. يسجل الكمبيوتر الأنماط الكهربائية لعقلك كخطوط متموجة. إذا كنت تعاني من الصرع ، فقد يظهر مخطط كهربية الدماغ موجات أو موجات غير طبيعية في أنماط النشاط الكهربائي في الدماغ. أنواع مختلفة من الصرع تسبب أنماط مختلفة. لكن تخطيط كهربية الدماغ محدود في قدرته على تشخيص الصرع. والعديد من الأشخاص المصابين بالصرع لديهم EEG طبيعية بين النوبات.
اختبارات التصوير: التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب هما اختبارات تصوير تتيح للطبيب رؤية المخ. يمكن للطبيب تقييم سبب وموقع مصدر محتمل للصرع داخل المخ. يمكن للمسح أن يظهر أنسجة أو ورما أو مشاكل هيكلية في الدماغ قد تكون سببا لنوبات أو نوبات صرع. التصوير بالرنين المغناطيسي هو الاختبار الأكثر فائدة في معظم الحالات. لا يجوز إجراء اختبارات التصوير بعد النوبة الأولى. لكن يوصى بها في العديد من الحالات (مثل بعد النوبة الأولى عند البالغين أو بعد إصابة في الرأس).

آثار الصرع على الجسم


يمكن أين يخلف الصرع بعض الآثار الجانبية على مختلف أعضاء الجسم . ومن ذلك :

  • يمكن أن يؤدي الصرع إلى عدم اضطراب دقات القلب ، سواء بالتباطئ أو التسارع . وهذا الاضطراب قد يكون سببا في الموت المفاجئ الذي يحدث مع بعض المصابين بالصرع .
  • قد تؤدي نوبات الصرع عند الحامل إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة . كما قد تكون الأدوية سببا في بعض العيوب الحلقية لدى الجنين .
  • يعد مرض تكيس المبايض – أحد الأسباب الشائعة للعقم – أكثر شيوعًا عند النساء المصابات بالصرع .
  • قد تسبب النوبات الشديدة توقفا مؤقتا للتنفس ، ما يؤدي إلى اخفاض مستويات الأكسجين ، الذي قد يودي بالشخص إلى الهلاك .
  • تتسبب نوبات التشنج في شد العضلات والارتعاش اللاإرادي.
  • بعض الأدوية قد تسبب صعفا في العظام
  • يمكن أن تؤثر النوبات على الجهاز الهضمي ، مما قد يسبب آلاما في البطن ، الغثيان وعسر الهضم .

ما هي علاجات الصرع؟


وينطوي علاج النوبات عادة على استخدام الأدوية المضادة للنوبات. تتوفر العديد من الخيارات للأدوية المضادة للنوبات. يكمن الهدف في العثور على دواء يناسبك بأفضل شكل، ويسبب أقل التأثيرات الجانبية. في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بتناول أكثر من دواء واحد.

قد يكون أمر إيجاد الدواء والجرعة المناسبين معقدًا. وسيأخذ الطبيب حالتك، ومعدّل تكرار نوباتك، وعمرك، وعوامل أخرى بعين الاعتبار عند اختياره دواء لوصفه لك. كما سيراجع أيضًا الطبيب أي أدوية أخرى قد تتناولها لضمان عدم تعارض الأدوية المضادة للصرع معها.

الجراحة وغيرها من العلاجات

عندما لا تكون الأدوية المضادة للنوبات فعالة، قد تكون العلاجات الأخرى خيارا:

  • الجراحة: إن الهدف من الجراحة هو وقف النوبات من الحدوث. يحدد الجراحون الجزء الذي تبدأ منه النوبات في الدماغ ويقومون بإزالته. تعمل الجراحة بشكل أفضل مع الأشخاص الذين يُعانون النوبات التي تنشأ دائمًا في نفس المكان في الدماغ.
  • تحفيز العصب المبهم: يُحفز جهاز مزروع تحت جلد الصدر العصب المبهم في العنق، ويُرسل إشارات إلى الدماغ تمنع حدوث النوبات. قد لا تزال بحاجة إلى تناول الدواء إضافةً إلى تحفيز العصب المبهم، ولكن يمكنك تقليل الجرعة.
  • التحفيز العصبي الاستجابي: خلال عملية التحفيز العصبي الاستجابي، يمكن أن يكشف جهاز مزروع على سطح الدماغ أو داخل أنسجة الدماغ عن نشاط النوبات ويوصل التحفيز الكهربائي إلى المنطقة التي تنشأ منها النوبات لوقفها.
  • التحفيز العميق للدماغ: يزرع الأطباء أقطابًا داخل مناطق معينة في الدماغ لتوليد النبضات الكهربائية التي تنظم نشاط الدماغ غير طبيعي. توصل الأقطاب الكهربائية بجهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب يتم وضعه تحت جلد الصدر، حيث يتحكم في كمية التحفيز المنتجة.
  • العلاج الغذائي: يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي، يحتوي على نسبة عالية من الدهون ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات، ويعرف بالنظام الغذائي المولد للكيتون، إلى تحسين السيطرة على النوبات. إن التغيّرات في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات ومرتفعة الدهون، مثل الأنظمة الغذائية المنخفضة ذات المؤشر الجلايسيمي وأنظمة أتكنز المُعدَّلة، على الرغم من أنها أقل فعالية، فإنها ليست مقيدة مثل النظام الغذائي المولد للكيتون وقد تكون ذات مزايا.

ويمكن أيضا استخدام بعض الزيوت الطبيعية والوصفات كزيت الزيتون والكمون، وعسل النحل، شرابًا ومَسْحًا للرأس والظهر، والإكثار من الصدقة والدعاء، والتقرُّب إلى الله. والله الشافي لا شفاء إلا شفاؤه .

امرأة من أهل الجنة


عن عطاء بن أبي رباح، قال: قال لي ابن عباس – رضي الله عنهما -: “ألا أُريك امرأة من أهل الجنة؟ قلت: بلي، قال: هذا المرأة السوداء أتتِ النبي – صلى الله عليه وسلم – فقالت: إني أُصْرَع، وإني أتكشَّف، فادْعُ الله لي، قال: ((إن شِئْت صَبَرت ولك الجنة، وإن شِئْت دعوتُ الله أن يُعافيك))، فقالت: أصْبر، فقالت: إني أتكشَّف، فادْعُ الله لي ألاَّ أتكشَّف، فدعا لها”؛ مُتفق عليه، وتلك المرأة اسْمها: أُمُّ زُفَر.

المراجع


1- موقع مايو كلينيك

2-موقع ويب طب

3- موقع stanford

اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى