شعرمنوعات

الجبل .. رمز الصمود

الجبل

يا   راسخا    و صخور  سفحك   تشهد            و  يفيض  عزا  من عُلاك  المشهد

 و  تناطح       العلياءَ      منك     ذؤابةٌ              البدر   يعرف    هامها   و  الفرقـد

 رمز    الصمود   فلست  تخشى   وابلا              أو   عاصفا    للريح   أو إذ ترعد

 كم  عشت يا راسي    العماد  وكم رأت            عيناك    من   قرن  يمر   و  يبعد

 كم    ذا    بكهفك     قد    تبتل    عابد            يدعو    و  أصداء   الجوار   تردد

 و أوى   إليك    شريد  قوم    لم    يجد            مأوى   سواك   يقيه   مـا  يترصد

 و   شهدت    أزمانا     تبدل      حالها             و  رأيت   أقواما  تضل   و تفسـد

 و  من  ابتنى  صنما   ببعض    حجارة            فغدا   إلها    في  الخلائق     يُعبد

 و عبيد    شمس   أو    عبيد      بهيمة            تُحنى  الرقاب  لها  و جهلا  تسجد

 و هناك   من عرف   الحقيقة   واهتدى            ومضى     يناجي    ربه   ويوحد

 كم   للجبال   من   المفاخر   إن   بغت            عن   كل   مخلوق   هناك   تماجد

 أُحُدٌ       نُحِبُّهُ      و   النبي       يحبه             يا بخته ،   بالفضل    كم    يتفرد

 وأطاع     إذ   قال   النبي    اثبت   فما            يغشاك    إلا    مصطفانا   الأمجد

 و الماجد   الصديق    أفضل    صاحب            و  اثنان    كل   منهما     مستشهَد

 و حراء   محراب   الحبيب و  فيه    قد            نزل   الأمين  يقول   أنت  الموفد

 و  يقول   اقرأ   يا  محمد    بِاسْم   مَن             برأ  الدنى  و له   الخلائق  تسجد

 و اذكر   من   احتضن  النبي   و ضمه            فبغار   ثور  قد    حماه    الأوحد

 ممن    سعى    يبغي     اندثار   عقيدة             و يضم  أعوان  الضلال  و يحشد

 عرفات     يا   جبلًا      تَنَزَّلُ    رحمةٌ            به ، والحجيج  له تسير     وتقصد

 والحج   أنت ،  فليس   يكمل   إلا   إن             وقفوا   عليك  ،وفي ذراك توحدوا

 لا  لست     أحصي     يا عظيم   مناقبا            لك ، لا  ولست لها   الزمانَ أُعَدِّدُ

 يكفيك      صوتك       للإله     مسبحا            و عطاءَه  حتى      القيامة   تحمد

بقلم : آفاق

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى