خواطرمنوعات
أخر الأخبار

إليك أمّي ..

يا أمّ…
لما جاءتك البشرى بأنّك حامل، شعرت أنّك أسعد امرأة في الدنيا…طار القلب فرحا…واهتزت الجوارح طربا وشوقا لقدوم الأمير الصغير…
ومرّ الشّهر والشهور.. فزاد الثِقَلُ .. وعَظُم الحِمْل .. وأَوهنتك الآلام .. لكنّ قلبك على الوليد ماسخط ولانقم .. بل زاد الحبّ أضعافا .. والشوق له آلافا ..

وانقضت الأشهر التسّع .. وجاء اليوم الموعود ، والحدث المنشود .. وحانت ساعة الوضع .. ساعة مررت فيها بأقسى الآلام ، وأمرّ الأوجاع .. و كابدت فيها الأمرّين .. وتحملت فيها وأنت الضعيفة ما يعجز عنه الرّجال .. ومرّت عليك البرهة شهرا .. والسّاعة دهرا .. حتّى أتى الأمير المرتقب .. فسكنت عند رؤيته الأوجاع .. وولت الآلام خائبة إلى ركنها القصّي .. وخفق الفؤاد .. وغردت الجوارح وتهلل الوجه بالأسارير.. وأصبح الصغير كلّ دنياك .. كلامه نغمك .. وبكاؤه ألمك .. وبسمته دواؤك وضحكته حياتك.

وهاهو ذي – ياأمّ – قد كبر..
وما كبر إلاّ لأنّك سقيته حليبك ودمك .. وأهديته عمرك .. وكنت لجراحه مرهما .. ولآلامه بلسما .. وبدربه مُلْهِمًا .. وكنت له – أيْ أمَّ – الرّفيق الصّادق .. والقلب الخافق .. وكان حضنك له مهدا .. وصدرك مرقدا .. ومحيّاك الوّضاء بليله فرقدا ..
وناديته فما أجاب .. وأوكلت له أمرا ولكن ما استجاب .. وعاندك فما غضبت.. وصرخ بوجهك وما سخطت.. بل قمت في جنح الدّجى ضارعة لربّك سائلة لصغيرك الرّحمة والمغفرة والهداية ..
عقّك – أمي – فقلت غفر الله له ، وطعنك فقلت سامحه الله ، وظلّ هو دنياك ..

أي أمّه .. نذرت لهم عمرا ، وكرّست لأجلهم حياة .. فححدّوا لك يوما وقالوا هذا عيدك .. فيه سنذكرك ونزورك ..
خصصّوا لك .. يوما .. ليذكرهم أنّ لهم أمّا !!!..
عيدك يوم ؟‎!‎ .. يامن جعلت عمرك كلّه لهم عيدا !!
عيدك يوم؟‎!‎ ..يرتقبونه ليقولوا لك عيدا سعيدا !!…
أيُّ يومٍ.. وأيُّ عيد .. ولو جعلوا كلّ أيامهم لك عيدا ما كفاك.. ولا أجر أتعابك وفّاك…

أنت العيد أمي .. أنت النّسمة عند القيظ .. والشّمعة وسط العتمة .. أنت الدفء وأنت الّنور .. وأنت .. أنت..
فإليك حبيبتي ..أمي ..
إليك سأرسل الكلمات عاطرة يغنيها لك قلمي ..
إلى عمري .. إلى روحي ..
إلى من سوف أفديها بآخر قطرة بدمي ..
إلى من تمحو همستها شقائي .. ينجلي غمّي ..
وإن مسحت على شعري .. شفت نفسي من السّقم ..
إلى من صوتها الحاني .. يخفف شدّة الألم ..
ونور في محياها .. أنار مبدّدا ظلمي ..
حماك الله يا أملي .. رعاك الله يا نغمي ..
جنان الخلد مثواك .. بإذن الله فابتسمي ..

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى