منوعات

يوم عرفة

الحمد الله الذي لولاه ماجرى قلم، ولاتكلم لسان، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كان أفصح الناس لسانا و أوضحهم بيانا ثم أما بعد:

إن الليالي والأيام والشهور والأعوام، تمضي سريعا، وتنقضي سريعا هي محط الآجال، ومقادير الأعمال فاضل الله بينها فجعل منها مواسم الخيرات وأزمنة للطاعات ومن بين هذه الأيام العظيمة القدر، والكثيرة الأجر يوم عرفة والتي هي من أعظم أعمال الحج لقوله صلى الله عليه وسلم: “الحج عرفة” ولم يجمع العلماء على أمر يفوت الحج لفواته سوى الوقوف بعرفة

1/ـ ماهو يوم عرفة.

هو اليوم التاسع من شهرة ذي الحجة، ويعد من أفضل الأيام عند المسلمين ففيه يقف الحجاج على جبل عرفة والوقوف بها يعد أهم أركان الحج ويقع جبل عرفة شرق مكة على الطريق الرابط بينها وبين الطائف حوالي 22كم وعلى بعد 10كيلومترات من مشعر منى و6 كيلومترات من مزدلفة وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج حدود الحرم.

2/ـ لماذ سمي بعرفة.

هناك كثير من الأقاويل حول تسميته بعرفة أولها:

ـ أن آدم وحواء عندما هبطا من الجنة التقو فيه فعرفها وعرفته وثانيها لأن الناس يتعارفون فيه ويعتريفون بذوبهم عنده وثالثها لأن جبريل طاف بإبراهيم وكان يريه المشاهد فيقوت له:” أعرفة؟ أعرفة؟” فيرد إبراهيم:” عرفة،عرفة”.

وقت الوقوف بعرفة.

ـ أول وقت الوقوف بعرفة.

يبدأ الوقوف بعرفة من زوال الشمس يوم التاسع من ذي الحجة وهو مذهب الجمهور الحانفية، المالكية والشافعية ورواية عن أحمد ودليلها:

فعله صلى الله عليه وسلم:”فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة،فوجد القبة قد ضربت له نمرة فنزل بها،حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء،فدخلت له، فأتى بطن الوادي، فخطب الناس”. وقد قال “لتأخدوا مناسككم”.

ـآخر وقت الوقوف بعرفة.

ينتهي الوقوف بعرفة بطلوع فجر يوم النحر، فمن أتى إلى عرفة بعد فجر يوم النحر فقد فاته الحج ودليله:

ـ عن عروة بن مضرس الطائي، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” من شهد صلاتنا هذه، ووقف معنا حتى ندفع، قد وقف بعرفة قبل ليلا أو نهارا، فقد أتم حجه وقضى ثفثه”.

فضائل يوم عرفة.

ـ فضله من القرآن والسنة:

ـ قال رسول صلى الله عليه وسلم: ” مامن يوم أكثر، من أن يعتق الله فيه عبدا من النار، من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ماأراد هولاء؟”

ـ عن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشرة بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة لعشرة آلاف يوم”

ـ وعن فضل صيام يوم عرفة قال وسول الله عندما سئل عن صيام يوم عرفة :”يكفر السنة الماضية والسنة القابلة” رواه مسلم ومنه فيوم عرفة هو فرصة عظيمة من الله تعالى للعتق من النار والغفرة فمن الواجب على كل مسلم أن يحرص عليه ليفوز به ويجتهد بالذكر والدعاء.

ومن فضائله:

ـ أنه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة:

ففي الصحيحين عن عمر بن الخطاب أن رجل من اليهود قال له يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرأونها، لو علمنا معشر اليهود نزلت لا تخذنا ذلك اليوم عيدا، قال أي آية؟ قال:”اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا، قال عمر: قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم: وهو قائم بعرفة يوم الجمعة.

ـ قال رسول الله:”يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب “.

ـ أقسم الله به والعظيم لايقسم إلا بعظيم فهو اليوم المشهود وفي قوله تعالى:” وشاهد ومشهود”،فعن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال:” اليوم الموعود يوم القيامة، واليوم المشهود يوم عرفة، والشاهد يوم الجمعة”.

ـ أفضل الأعمال المستحبة في يوم عرفة:

ـ صيام يوم عرفة لغير الحاج

ـ الاكثار من الذكر والدعاء، من عمر بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ماقلت أنا والنبيون من قلبي لاإله إلا وحده له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

ـ الإكثار من التهليل والتكبير.

ـ الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

اظهر المزيد

الفسيفساء

كاتبة متخصصة في العلوم الإسلامية والتغذية الصحية ومهمتة بعلوم الحاسب والبرمجة وتعلم اللغات الحية .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق