شعرمنوعات

وداع أم ..

عندما تموت الأم .. تنطفئ معها شموع كثيرة ، شموع حب لا ينشره إلا قلبها ، وحنان لا يُقدمه إلا حضنها ، ودفء لا يُهديه إلا صدرها ، وأمان لا يحتويه إلا حجرها .. فهنيئا لك يا أم مكانك ، وتغمدك الله برحمته .

بينما هو في غمرة انشغاله ، رن هاتف مكتبه رنات متتالية دق لها قلبه ، وارتجفت منها أوصاله ، وملأ الخوف جوارحه .

تقدم إلى الهاتف ورفع سماعته ، ليصله الخبر الذي ما تمنى يوما سماعه : ” أمك تُحتضر ” .

وقعت السماعة من يده ، وبقي لحظة مشدوها متصنما بمكانه ، و الدموع تفيض كالسيل من مقلتيه ، وتروي خذيه ..

ماتت الحبيبة ..

مات القلب ونبع الحب ..

ماتت شمعة الدرب ..

ماتت أم الروح وبلسم الجروح ..

ماتت الأم ..

ماتت أمي .. علي الطنطاوي

وداع أم ..

سـَمِـعَ الرَّنِـينَ   فَدَقَّ   قَلْبُهُ         والَجنَــانُ     تَصَـرَّمَا
 وسَرَتْ   بـِجِسْمِهِ   رَعْشَةُ         والكَوْنُ  ضَاقَ وأَظْلَمَا‏
 فكَـأَنَّ   قَلْبَهُ   ذا   الصغيَر         أَحَسَّ   واسْتَنْبَى  بـِمَا
 قد     حَلَّ   عِنْـدَ    غِيَابِـهِ         فَأَبَى السَّمَـاعَ وأَحْجَمَا‏
 أنْ   يَسْمَـعَ   الَخبَرَ  الّـذِي         يُنْبيـــهِ    أَنّـَهُ     يُتِّما
 ثم      اسْتَعَـــادَ     ثَبَــاتَهُ          وصَحَـا  وقَامَ   مُكَلِّمَا‏
 فأُجِيبَ  أَسْرِعْ  رُوحُ  أُمِّكَ         سَوْفَ   تَرْقَى   للسَّمَا
 أَسْرِعْ     إِلَيْهــَا     فإنَّـــهَا         في  آخِرِ النّْزْعِ   ومَا
 تَدْرِي   أَتَلْـحَقُهَا   أو   أّنّكَ         تَلْقَى   جِسْمًـا  أَسْلَمَـا
 لله    رُوحَـهُ     واسْتَــرَاحَ         وهَـمَّ    دُنْيَــاهُ رَمَــى
 فمَضَـى  يُهَـرْوِلُ   لا يَرَى         في العَيْــنِ  إلا تَوَهُّمَا
 حتى  إذا  وَصَــلَ   الدِّيَــارَ        رأى الأقـاربَ  حُوَّمَـا
 حول  العزيزَةِ   والدُّمــوعُ         كَوَابِــلٍ أو  سَيْلُ   مَـا
 فَدَنَـا  مِن  الجَسَدِ  المُسَجَّى         على السَّـرِيرِ  وسَلَّـمَا
 وتأمَّـلَ    الوجــهَ     الـذي         سَلَبَ  الوباءُ  علائمه
 فهـوى    عليــه      مُقَبِّـلًا         والدمعُ غيثٌ قد هَمَى
 عـَجَزَ  اللِّسَانُ  عن   البَيَانِ         وشَجْوُهُ   قد   تَرْجَمَا
 ” أمَّاهُ  هاأَنَــذِي      أَتَيْـتُ         ومـا   وَجَدْتُـكِ مِثْلَمَــا
 عَـــوَّدْتَــنِي       أُمَّـــاهُ   ،         والثَّغْرُ الَجميلُ  تَبَسَّمَا
 والصَّدْرُ   عَـانَقَنِي   وضَمَّ         وبالَحنــانِ     تَكَــرَّمَا
 واليومَ  مـا أخْلَفْــتِ موعِدَنَا         أُمَيْـــمَتــي      إنَّمَــا
 قد   رُمْـتِ عيشَ الخلدِ فاخـ        ـترتِ الَمِليكَ الأعْظَمَا
 لكن  فـؤادَكِ   ذا   رَجوتُ         بِــأن  يَمُــنَّ   ويُنْعِمَـا
 عمَّــن   جَثَا   بالقُرْبِ  مِنهُ         مُهَــدَّمًا     ومُحَــطَّمَا
 مُنِّـي      عَلَـيَّ     بِنَظْــرَةٍ         تَبْقَــى  لِقَلْبِـي  بَلْسَمَـا
 أُمَّاهُ .. سَامِحِـي  ذا  الوَلِيـدَ         بِحَقِّــكِ   إِنْ    أَجْرَمَا
 ولْتَصْفَحِـي .. فَالذَّنْـبُ  نَارًا        في الحَشَـاشَةِ  أَضْرَمَا
 قُولِي رَضِيتُ لَيرضى ربُّ         الكونِ عنِّي ويرحما “
 فتحتْ    عيــونها   بــرهة         فرأت  محـيًّا  واجــما
 وتكلَّمتْ     عينــاها      لـ         ـكنَّ   اللسانَ   تلعثما
 يا أمُّ .. ذا  ابنكِ  ذاب  هَمًّا         حُــرْقَــةً      وتَـأَلُّــمَا
 يا  أُمَّهُ  ..  هَلَّا   رَحِـمْــتِ         فــؤادَهُ   أن   يُثْلَــمَــا
 رِفْقًا   به   –   أُمَّاهُ  –   إنَّ         العينَ   قد  نزفت دما
 هل  تذكرينه   حين   كـان         بمـهدهِ         متلمـلما
 يلهــو  بإصبعـكِ   ويسمـعُ         صوتــكِ      المترنِّما
 كــم   ذا   سهرتِ    بقربه         لمَّا   اشتـكى   وتألَّما
 كــم   ذاحنوتِ عليه  .. كم         دَرَّسْتِــهِ      فتَعَلَّــمَــا
 منكِ  الكثير ..  وكم عكفتِ        عليــه  حتَّــى   يَفهمَـا
 علَّمْتِــهِ    معنى    الحيــاة         وكُنْهَــهَا    وعَوالمَـه
 علمته   كي   يرقى   دوما         للمكـــارم      سُلَّمَـــا
 علمتــه      ألا       يــذل          وأن يضاهي الانجـما
 أن  ينصر  المظلوم  ،  ألا         يكــون   يومـا  ظالما
 علمتــه  بالعلــم  أن يسمــو        ويعتنــق        السمــا
 وبتربــة   المجـد   غرست         جــذوره   ودعــائمـه
 كــم     ذا   تمنيــتِ    لــه         عيشا   رغيدا باسمــا
 ولَكَـمْ  حلمـتِ  بأن   تَرَيْـهِ         عظيـــم شــأن عالمــا
 جَلــدا   أَبِيَّ   النفــس فــي         شتَّــى العـلوم مُزاحما
 قد  كنتِ  شمسـهُ  والمنارة         في  الدروب  المعتمة
 كـم  ذا  بحجـركِ قد غفـا         وبحضنك الدافي ارتمى
 وإذا   المصــائب  طــوقته        بصدرك الحاني احتمى
 هــلا  العـــقــوق    غفرتِ         إن الجرح زاد تورما
 أمــاه   ..   دعــوتك    لـه         فُتحت لها باب السمــا
 فــادعـي   له الرحمان وانْـ         ـسَيْ ما مضى وتقدما
 من سالف العصيان .. إنــه         منه   جـــاءك نـــادما
  
 يا   سعــده   لمَّــا    دنــتْ         مــن  خده   كـي تلثما
 وتبســمت  لــه   فارتــوى         بالــود من بعــد الظما
 وبعينــها  قـالــت   أدامــك         ربِّي   يا ابنــي سالما
 سِــرْ فـي  الحــياة   مكلــلاً         بالفــوز دومــا غانـما
 ولْتَحْــيَ  بالايمــان  .. كن         ماعشت يا ابني مسلما

بقلم : آفاق

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى