شعرمنوعات

من أشعار الرثاء في العصر الجاهلي

من أجمل أشعار الرثاء في العصر الجاهلي ، أشعار عدي بن ربيعة المهلهل في رثاء أخيه كليب . وقد حملت تلك الأشعار عاطفة وقادة ، وحزنا كبيرا يلمس فيه القارئ العلاقة الوطيدة التي جمعت بين الأخوين في وقت ما . وقد اخترت هنا أجملها من وجهة نظري :

من شعر عدي بن ربيعة (المهلهل) ، يرثي أخاه كليبا :

كُلَيبُ  لا خَيرَ  في الدُنيا  وَمَن فيها         إِن  أَنـتَ   خَلَّيتَـها   فـي مَـن  يُخَلّيـها

 كُلَيبُ   أَيُّ   فَتى   عِزٍّ   وَمَكـرُمَةٍ         تَحـتَ  السَفـاسِفِ  إِذ  يَعـلوكَ  سافيهـا

 نَعى  النُعـاةُ  كُلَيباً  لــي  فَقُلتُ  لَهُم         مادَت  بِنا  الأَرضُ أَم مادَت رَواسيها

 لَيتَ  السَمـاءَ عَلى مَن تَحتَها وَقَعَت         وَحـالَتِ الأَرضُ فَانجـابَت بِمَـن  فيهـا

 أَضحَـت مَنـازِلُ بِالسُلّانِ قَد دَرَسَت         تَبكـي  كُلَيبـاً  وَلَـم  تَفــزَع   أَقاصيهـا

 الحَزمُ  وَالعَزمُ  كانا  مِن   صَنيعَتِهِ         مـا كُـلَّ   آلائِــهِ   يــا قَــومُ  أُحصيهـا

 القـائِدُ  الخَيـلَ  تَردي  في  أَعِنَّتَهــا         زَهــواً إِذا الخَيـلُ بُحَّـت  فـي تَعــاديها

 الناحِرُ  الكـومَ   ما يَنفَـكُّ  يُطعِمُـها         وَالواهِبُ   المِئَـةَ   الحَمرا   بِراعيهــا

 مِن  خَيلِ  تَغلِبَ  ما تُلقـى  أَسِنَّتُـهـا         إِلّا   وَقَـد   خَصَّبَتـها  مِـن   أَعـاديهـا

 قَد  كـانَ  يَصبِحُها  شَعـواءَ مُشعَلَةً          تَحـتَ   العَجاجَةِ   مَعقوداً  نَـواصيها

 تَكــونُ  أَوَّلَها   في  حينِ   كَرَّتِهــا         وَأَنتَ    بِالكَـرِّ   يَومَ   الكَرِّ  حاميهــا

 أَمسَت  وَقَد  أَوحَشَت  جُردٌ  بِبَلقَعَةٍ         لِلوَحشِ  مِنها   مَقيلٌ   في   مَراعيهـا

 يَنفُرنَ  عَن  أُمِّ  هاماتِ الرِجالِ بِها         وَالحَربُ  يَفتَرِسُ   الأَقرانَ   صاليهـا

 يارُبَّ  يَومٍ  يَكونُ  الناسُ في رَهَجٍ         بِهِ  تَــراني علـى   نَفســي   مُكــاويها

 مُستَقدِماً  غَصصاً  لِلحَربِ  مُقتَحِماً         نــاراً   أُهَيِّجُــها    حـيناً    وَأُطفيــها

 لا أَصلَحَ   اللَهُ  مِنّا   مَن  يُصالِحُكُم         ما لاحَتِ  الشَمسُ  في أَعلى مَجاريها

وفيه أيضا يقول :

أَهاجَ  قَذاءَ  عَينِي     الإِذِّكارُ      هُدُوّاً  فَالدُموعُ  لَها    اِنحِدارُ

 وَصارَ  اللَيلُ  مُشتَمِلاً   عَلَينا      كَأَنَّ   اللَيلَ   لَيسَ   لَهُ   نَهارُ

 وَبِتُّ   أُراقِبُ  الجَوزاءَ  حَتّى      تَقارَبَ   مِن   أَوائِلِها  اِنحِدارُ

 أُصَرِّفُ  مُقلَتَي  في  إِثرِ  قَومٍ      تَبايَنَتِ  البِلادُ  بِهِــم   فَغاروا

 وَأَبكـي    وَالنُجومُ   مُطَلّعاتٌ      كَأَن لَم  تَحوِها  عَنّي   البِحارُ

 عَلى مَن  لَو نُعيتُ وَكانَ  حَيّاً      لَقادَ   الخَيلَ   يَحجُبُها  الغُبارُ

 دَعَوتُكَ  يا كُلَيبُ  فَلَم   تُجِبني      وَكَيفَ   يُجيبُني   البَلَدُ  القِفارُ

 أَجِبني  يا  كُلَيبُ   خَلاكَ   ذَمُّ      ضَنيناتُ   النُفوسِ  لَها  مَزارُ

 أَجِبني   يا  كُلَيبُ  خَلاكَ   ذَمُّ      لَقَد   فُجِعَت   بِفارِسِها   نِزارُ

 سَقاكَ  الغَيثُ  إِنَّكَ  كُنتَ غَيثاً      وَيُسراً  حينَ  يُلتَمَسُ   اليَسارُ

 أَبَـت  عَينايَ  بَعدَكَ  أَن  تَكُفّـا      كَأَنَّ غَضا  القَتادِ  لَها   شِفارُ

 وَإِنَّكَ  كُنتَ  تَحلُمُ  عَن رِجالٍ      وَتَعفـو  عَنهُمُ   وَلَـكَ   اِقتِـدارُ

 وَتَمنـَعُ   أَن   يَمَسَّهُمُ    لِسـانٌ      مَخافَةَ  مَـن يُجيـرُ  وَلا يُجـارُ

 وَكُنتُ  أَعُدُّ  قُربي  مِنكَ رِبحاً      إِذا  مـا عَدَّتِ  الرِبحَ  التِجـارُ

 فَلا تَبعَد   فَكُلٌّ  سَوفَ    يَلقى      شَعوبـاً يَستَديــرُ  بِها   المَدارُ

 يَعيشُ   المَرءُ عِندَ  بَني  أَبيهِ       وَيوشِكُ أَن يَصيرَ بِحَيثُ صاروا

 أَرى  طولَ  الحَياةِ  وَقَد تَوَلّى      كَما قَد  يُسلَبُ  الشَيءُ المُعـارُ

 كَاَنّي  إِذ نَعى  النّـاعي  كُلَيبـاً      تَطايَرَ  بَيـنَ  جَنــبَيَّ   الشَرارُ

 فَدُرتُ وَقَد عَشِي بَصَري عَلَيهِ      كَمـا دارَت  بِشـارِبِها  العُقـارُ

 سَأَلــتُ  الحَـيَّ  أَيـنَ  دَفَنتُمـوهُ      فَقالــوا لـي بِسَفـحِ  الحَيِّ  دارُ

 فَسِرتُ  إِلَيهِ  مِن  بَلَدي  حَثيثاً      وَطارَ  النَومُ  وَاِمتَنَـعَ  القَرارُ

 وَحادَت  ناقَتي  عَن  ظِلِّ قَبرٍ      ثَوتْ   فيهِ  المَكارِمُ  وَالفَخـارُ

 لَـدى  أَوطانِ  أَروَعَ  لَم يَشِنهُ      وَلَم  يَحدُث  لَهُ في الناسِ عارُ

 أَتَغدو  يا كُلَيبُ  مَعـي  إِذا مـا      جَبـانُ   القَومِ  أَنجـاهُ  الفِـرارُ

 أَتَغدو  يـا كُلَيبُ  مَعـي  إِذا ما      حُلوقُ  القَومِ  يَشحَذُها الشِفارُ

 أَقــولُ   لِتَغلِـبٍ  وَالعـِزُّ  فيهـا      أَثيــروها     لِذَلِكُـمُ   اِنتِصارُ

 تَتابَعَ  إِخوَتي   وَمَضـوا لِأَمرٍ      عَلَيهِ   تَتــابَعَ   القَومُ  الحِسارُ

 خُذِ  العَهدَ الأَكيدَ عَلَيَّ عُمري       بِتَركي  كُلَّ  ما حَـوَتِ الدِيارُ

 وَهَجري الغانِياتِ وَشُربَ كَأسٍ     وَلُبســي   جُبَّةً    لا تُستَعــارُ

 وَلَسـتُ بِخـالِعٍ دِرعـي وَسَيفي      إِلـى  أَن  يَخلَعَ  اللَيلَ  النَهـارُ

 وَإِلّا  أَن  تَبيـدَ   سَـراةُ   بَكـرٍ      فَــلا يَبقــى  لَهـا  أَبَـداً   أَثــارُ

ومن رثاء جليلة بنت مرة زوجة كليب ترثيه :

يا قتيلا   قَـوَّضَ  الدهر به      سقف  بيتي  جميعــًا مِـنْ عَلِ 

 ورماني   فقدُه   من   كَثَبٍ     رَمْيَةَ المصمى به المستأْصَـلِ

 هــدم  البيت الذي استحدثه      وسعـى فـي هـدم بيتـي الأولِ 

 مسَّنـي  فَقْـدُ  كُلَيْـبٍ بلظــى      مِنْ ورائـي  ولظـى مستقبِلـي

 ليس مَنْ  يبكي ليومَيْه كمن     إِنمــا   يبكـي  ليـوم   ينجلــي 

 يَشْتَفِي  المُدْرِك بِالثأْر وفي      دَرْكِي   ثأْري   ثكُلْ   المُثْكَلِ

 إِنـنــي    قاتلــة     مقتـولة      فلعــلَّ  الله  أن  يرتــاح  لــي

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى