منوعات

مفاتيح النجاح في الدراسة

أخي الطالب إذا أردت أن تكون الأول في دراستك ، وعازما على أن تسلك أسمى الطرق فاننا سنضع بين يديك المفتاح الوحيد والأوحد الذي إذا استعملته واحسنت استعماله يسر لك مغاليق كثيرة وحول الصعب سهلا والمستحيل ممكنا فهل تريد معرفته وهل تدري ماهو هذا المفتاح ؟

إنه قوة الإرادة فهي الوسيلة الوحيدة لنقل الاماني والاحلام من عالم الخيال إلى عالم الحقيقة ،ومن المستحيل أن تجد إنسانا تربع القمم أو مخرتع أواديب أو بطل إلا وتجد في مقدمة الصفات التي يتحلى بها الإرادة فإذا كنت تريد أن تذهب معنا في هذه الرحلة فأنا أشترط عليك أن تتحلى بقوة الإرادة لتكسب المفاتيح الباقية وتتحصل على نجاح باهر وتحول المستحيل إلى ممكن فقد قال قائل :

لاتنال العلا بليت ولكن وعكوف الفتى على مرآته

من مفاتيح الحصول على نجاح باهر هو مايلي :

1.التحلي بآداب العلم

فقد قال الشاعر :

والعلم إن لم تكتنفه شمائل تعليه كان مطية الاخفاق

لاتحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق

من بين الأخلاق : أولها :تقوى الله :يجب على طالب العلم أن يعتصم بتقوى الله ،فالتقوى أساس النجاح ، ومن حرم من نور التقوى الذي يضيء قلوب المؤمنين حرم من الخير كله “ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور “.

ثانيا : التواضع بلله فينبغي على الطالب أن يتواضع لأستاذه “فالعلم عز لا ذل فيه، ولايدرك الا بذل لاعز فيه”والتملق مذموم الا في طلب العلم.

ثالثا: إخلاص النية لله تعالى : لابد للمتعلم أن ينوي بعلمه وجه الله وخدمة دينه ومجتمعه والمساهمة في تسخير هذا العلم ورفع راية الإسلام .

رابعا: صحبة الأخيار :عليك أن تصاحب ذا الخلق العالي والأدب الرفيع لان سوء الخلق يعدي كما يعدى الصحيح الاجرب .

خامسا: العلم يضيع بين الكبر والحياء : يجب أن يتحلى الطالب بألا تغره نفسه فينمو فيه خلق الكبر وألا يستحي من سؤال المعلم فيضيع علمه بين الاثنين فقد سؤل عبدالله ابن العباس “بم أدركت العلم ؟فأجاب : بلسان سؤول وقلب عقول”.

سادسا : التفرغ لطلب العلم ماأمكن ذلك : فالعلم يحتاج منك إقبال واهتمام به وتفرغ له “فالعلم لايعيطيك بعضه حتى تعطيه كلك “

سابعا: قراءة القرآن تزكية للعقل والقلب :فإن القرآن الكريم يجمل الطالب وهو ربيع القلوب ، ونور الأبصار ، وجلاء الأحزان وزكاء النفوس .

2.التخطيط :

فهو العنصر الأساسي في كل عمل ناجح والتخطيط الصحيح وراء كل نجاح باهر وهويوفر الوقت والجهد معا .

3.جدول الاستذكار :

فأول الخطوات الجادة على طريق النجاح ….هي عمل جدول لاستذكار الدروس …وهذا الجدول سيوفر عليك عناء التفكير في المادة التي تريد استذكارها ، وسيقضي على الفوضى التي تشتت الذهن وتحطم الاعصاب وتصيب بالاحباط .

4.مايتعلق بالطالب :

أولا : راحة الجسم :

أن يكون الطالب قد حصل على قسط كاف من النوم لايقل عن ثماني ساعات ، فالنوم هو الفرصة الوحيدة التي يستعيد فيها الجسم نشاطه ويجدد خلاياه ويتخلص من السموم والقاعدةالذهبية في هذا السبيل :” نم مبكرا واستقيظ مبكرا”

ثانيا : الاستجمام وممارسة الرياضة :

فمن أهم العوامل التي تساعدك على وظيفة التي تساعدك على مواصلة حياتك الدراسية بنجاح ، أن يكوم في صلب جدولك وقت كاف للاستجمام وممارسة الرياضة وهذه الفترة يجب أن تكون منقطعا عن كل مايربطك بالدراسة .

ثالثا: المنبهات :

المنبهات من شاي أو قهوة لانحبذها مطلقا ، وان استطعت ألا تكون عبدا لها فخيرا فعلت فهي وإن كان القدر القليل منها لايضر بالجسم إلا أنها على كل حال تحمل الجسم فوق طاقته ، والطالب المنظم لا يحتاج إلى مثل هذه المنبهات .

رابعا : الزمان :

أفضل الأوقات على الاطلاق هو الصباح الباكر حيث يكون الجسم قد أخذ قسطا من الراحة ، وحيث تكون الأعصاب هادئة ، والأجواء ساكنة والعقل صافيا لم يشوشه شيء .

خامسا : المكان :

أيها الطالب لك مطلق الحرية في اختيار مكان الاستذكار سواء أكان ذلك في غرفتك أم على شواطئ البحار أم في المساجد أم بين الحقول والمزارع ، وكل ما نلفت نظرك إليه هو ألا يكون هناك ما يشغلك ويسترعي انتباهك ويشتت ذهنك .ويقول الامام أبو حامد الغزالي :” والفكرة المتوزعة على أمور متفرقة كجدول تفرق ماؤه، فنشفت الارض بعضه، واختطف الهواء بعضه ، فلا يبقى منه مايجتمع ويبلغ المزدرع….”.

بواسطة
manzili.life
اظهر المزيد

الفسيفساء

كاتبة متخصصة في العلوم الإسلامية والتغذية الصحية ومهمتة بعلوم الحاسب والبرمجة وتعلم اللغات الحية .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى