المعلوماتية

ماذا تعرف عن أكاديمية الجيل الصاعد؟

فترة المراهقة فترة حساسة للغاية، وفيها تكثر تقلبات الشباب وتخبطاتهم لأنها أشبه بالمرحلة الانتقالية بين الصّبا والنضج. وفي هذه المرحلة خاصة تكون أكثر سقطات الشباب وزلاتهم، ويبدأ ضياعهم في بُنَيَّات الطَّريق. ولأنها مهمة إلى هذه الدرجة، وجب أن نولي المراهقين رعاية واهتماما أكبر، ونرمم أخطاءهم ونمسك أياديهم كي لا تمتد لها اياد الضلال والمضلين. وأحد وسائل الاهتمام أن تدُلّهم على أكاديمية الجيل الصاعد.

فماهي هذه الأكاديمية. وإلام تهدف؟ وماذا تُقدّم؟

عن الأكاديمية :

أكاديمية الجيل الصاعد أو “غراس” كما عرفها القائمون عليها: “هي أكاديمية إلكترونية تربوية تستخدم برامج بنائية منهجية في بيئة تفاعلية“.

وهي واحدة من المدارس الإلكترونية التعليمية التي أشرف عليها الأستاذ أحمد السيد في إطار سعيه لتبليغ العلم النافع للأجيال الصاعدة بشكل ممنهج وخطة مدروسة، تسمح بتقريب وتسهيل التلقي للأذهان الناشئة، وخلق بيئة علمية وتربوية تنمو فيها عقول وقلوب النشء وتثمر لتؤتي قطافها وغرسها آخر المطاف.

وإليك هذا الفيديو التعريفي :

فيديو تعريفي عن أكاديمية الجيل الصاعد

ما هي الفئات العمرية المسموح لها التسجيل في الأكاديمية؟

الأكاديمية مُوجَّهة للناشئة الذين تتراوح أعمارهم بين اثنا عشرة سنة إلى اثنين وعشرين سنة 12–22 .

مسارات الأكاديمية:

تتوزع الدراسة في أكاديمية الجيل الصاعد على أربع مسارات رئيسية :

غراس:

وهو المسار الأول أو العام، مدته سنة، موجّه للفئات بين 17–22 سنة. ويهتم هذا المسار بالتاسيس الأولي للجيل الصاعد في العقيدة والسلوك وبناء التفكير. يتخلل كل ذلك قسم لمطالعة الكتب التي تصل فيهذا القسم إلى خمسة عشر كتابا.

أهداف مساق غراس:

  • إخراج الجيل الصاعد من دائرة التفاهة واللامبالاة المحيطة به لنقله إلى دائرة الهمة والانشغال
  • إحياء الروح الإيمانية التي انطرحت على فراش الموت تنتظر الأجل المحتوم مع موجة الملهيات والشبهات التي صرنا نتلقاها من حيث لا ندري ولا نشعر، والارتقاء بالجانب التزكوي، وهو الجانب الذي حرص الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينميه في قلوب أصحابه ليكون منهم القادة والفاتحون، وقد كانت سنوات دعوته الأولى صلى الله عليه وسلم كلها تتركز على جانب التزكية وتتمحور حول غرسه في النفوس. ولذا كان النهوض بهذا الجانب مهما وضروريا في مسيرة بناء الجيل الصاعد.
  • بناء المعرفة الشرعية والأساس الديني الذي لا يسع المسلم جهله في ما يتعلق بالعقيدة والسلوك .
  • تعزيز الهوية الإسلامية وتنمية الفخر بها في نفوس الشباب وصناعة رؤية مستقبلية طموحة، للتنقل من جيل لا يرى أبعد من يومه، إلى جيل ينظر لما خلف السنين.
  • تقويم الفكر وامتلاك مهارات التفكير الصحيحة
  • بناء النفسية السوية القادرة على التعامل مع المشكلات ومواجهة التحديات

جذور:

المسار الثاني ومدته سنتان. موجه للفئات بين 12–16 سنة فقط وهو أعلى من مسار غراس وللطالب أن يختار التسجيل بأحدهما ، غير أن هذا الأخير يتطلب إجراء اختبار للقبول وهناك شروط خاصة يجب تحققها في المنتسب نظرا لتوفر أماكن محدودة وعدد محدد للطلبة الممكن استقبالهم.

أهداف مساق حذور:

  • التأصيل في مختلف العلوم الشرعية
  • تكوين محضن تروبية افتراضي بمتابعة تربوية وصحبة صالحة
  • تكوين جيل “يقرأ” ، من خلال إكساب الجيل الصاعد عادة القراءة النافعة وتمليكه أهم المهارات التي يحتاج إليها
  • الارتقاء بالجيل الصاعد إيمانيا وسلوكيا وفكريا والتسامي بهم عن عالم التفاهة

إشراق:

مدته كذلك سنتان ، ويستهدف الفئات من 17 إلى 22 سنة . يركز على تقوية مناعة الطالب من الأفكار التشكيكية وبناء الأصول العلمية المهمة وتطوير المهارات مع المتابعة العلمية للطالب. وهو كسابقه (أي جذور) يُسبق باختبار قبول ، وللدخول فيه شروط معينة.

أهداف مساق إشراق:

  • توفير بيئة حاضنة تفاعلية تهتم بالجوانب الإيماينة والفكرية والشرعية والمهارية
  • ترسيخ روح اليقين بأصول الإسلام
  • تعزيز الهوية الإسلامية من خلال تبسيط المباحث الشرعية
  • بناء التصورات الصحيحة في المجالات العلمية والفكرية
  • رسم خارطة قرائية ممنهجة
  • دعم وتحفيز الإنتاج العلمي من خلال تقديم الأنشطة التفاعلية

إثمار:

مسار الختام الذي لا يدخله إلا المميزون من خريجي المرحلتين السابقتين : جذور وإشراق، وهو الأطول، مدته خمس سنوات ، ويستهدف الفئات من 15 إلى 22 سنة.

مستويات أكاديمية الجيل الصاعد

ويتخلل هذه المساقات برامج مختلفة مثل برنامج “سقيا العام”.

مفاجأة العام:

أما هذا العام والآن بالتحديد، فقد افتتح مسار جديد : مسار بذور. وهو مخصص للفئة العمرية بين 11 و16 سنة ومدته سنتان. يهدف إلى تعزيز المعنى التربوي من خلال البيئة التفاعلية العلمية التي يهيئها البرنامج للطلاب. كما يتضمن مواد للقراءة وأخرى مسموعة ومرئية تناسب إمكانات الطلاب وقدراتهم. وهو يوفر للناشئة البيئة النقية والصحبة الصالحة.

رأي الشباب عن الأكاديمية:

خلال دراستي في أكاديمية صناعة المحاور التقيت بكثير من طالبات أكاديمية الجيل الصاعد وكان أول عهدي بها معهم ومن خلالهن. كان الحديث عنها يتكرر باستمرار بين متحمسة للعلم تسأل فتكون الإجابة “غراس”، وطالبة رأت فيها النفع الكبير ورغبت في سوق هذا الخير لكل من تعرف فقامت تشهر بها، ومن لفتها الاسم مثلي فقامت تبحث عن الأكاديمية. ومختصر الكلام، أن من انتسبوا إليها، ورووا من معينها العذب، يجمعون على كونها مدرسة للفائدة والعلم الصحيح المبسط للنشء.

للتسجيل في الدفعة الجديدة من أكاديمية الجيل الصاعد :

رابط التسجيل لبرنامج غراس من هنا: https://forms.gle/1aGVWWDcQ71SmKXW8

رابط التسجيل لبرنامج جذور من هنا: https://forms.gle/8byqb6d28uXyW4tt7

رابط التسجيل لبرنامج إشراق من هنا: https://forms.gle/BrE2dJHfivS2qRqt8

رابط التسجيل لبرنامج بذور من هنا: https://forms.gle/2Pf6mspHTvVEB73g6

حسابات الأكاديمية:

تلغرام: https://t.me/JeelAcademySA

تويتر: https://twitter.com/JeelAcademySA

انستغرام: https://www.instagram.com/jeelacademysa

فيسبوك: https://www.facebook.com/Jeelacademysa

البريد الإلكتروني: [email protected]

الموقع: http://www.jeelacademysa.com

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى