شعرمنوعات
أخر الأخبار

مأساة أمّة ..

أنّت جراحنا

أَنَتْ  جِراحُنــا  و الأمجــادُ  تبكينــا                       و الدَّمْعُ  يَجْرِي  سُيُـولًا  مِن مَآقِينَـا

عَيْنُ  الوُجُودِ  تَنُوحُ  اليومَ  مِن كَمَدٍ                        تَبْكِــي  لِحَالِنَا  .. بِالدَّمْعَاتِ  تَرْثِينَا

أينَ  المَفَاخِرُ  .. أينَ المَجْدُ مُنْتَصِبًا                        أَيْنَ   الشَّهَـامَةُ   و الأَعْدَاءُ   تُدْمِينَا

أينَ  المُثَنَّى  .. و عَمَّارٌ .. و حَنْظَلَةُ                        و ابنُ الوَلِيـدِ .. و  مِقْـدَادٌ  لِيَحْمِـينَا

أينَ  الزُّبَيْرُ ..  وعُثْمَانٌ .. و حَيْدَرَةٌ‏                        وابنُ المُهَلَّبِ .. و الفَارَوقُ  يُنْجِينَـا

بِالدِّينِ  كانُوا  أُسُودًا  حُرَّةً  ..  فَلِمَا                        نَهْوَى الأَنِينَ وهَدْيُ المُصْطَفَى فِينَا

لَوْلَا   تَخَلَّيْنَا  عَنْ   هَدْيِهِ    لَمَضَتْ                        جُنْدُ  الإِلَهِ  تَرُدُّ  الضَّيْمَ  ..  تَشْفِينَا

و اشْتَدَّ بَأْس  جيوش الحق تصنعهـا                        بَدْرًا ..  و تُرْجِعُ  للإِسْلَامِ   حِطِّينَا

الكُفْرُ  لَنْ  يَبْقَى   سَنَزحَفُ   نَحْـوَهُ                         نَمْضِي  و عَيْنُ  اللهِ  كَـمْ    تَحْمِينَا

نَادَتْ   قُلُوبُ    الأَبْرِيَـاءِ    كَسِيرَةً‏                        وَا إِسْلَامَاهُ .. و مَا  مِنْ  مُسْتَجِيبِينَا

فِي  كُلِّ  شِبْرٍ  بِأَرْضِ الدِّينِ مَذْبَحَةٌ                        فِي المُسْلِمِين و عُـدْوَانٌ  بِأَرْضِينَــا

لا  يَرْقَأُ  الدَّمْعُ فِي عَيْنِ الأَرَامِلِ أَوْ‏                        مَقَلِ الصِّغَارِ .. و نَغْفُـو مُطْمَئِنِّيــنَـا

نَاحُوا   و  مَا مِنْ  سَـامِعٍ   لِبُكَائِهِـمْ                        و تَنَادُوا  هَلْ  مِنْ  فَــارِسٍ  يَأْتِينَــا

و نَظَلُّ   وَاأَسَفًا   نَصُبُّ    شَتَائِمًــا                        و عَدُوُّنَا   أَوْدَى     بِكُــلِّ     بَنِينَا

لا  تُوسِعُـوهُ  شَتَائِمًا   بَلْ   حَارِبُـوا                        فالسَّبُّ   لَا   لَنْ   يَطْــرُدَ  البَاغِينَا

أَنُحِبُّ  هَادِينَا  و  نَطْمَحُ  أنْ  نَـرَى                         أَنْوَارَهُ  ..  و القَلْبُ   ذَابَ    حَنِينَا

فَبِأَيِّ   وَجْهٍ  ؟  بَلْ  بِأَيَّةِ   حُجـَّةٍ  ؟                        نَلَقَاهُ .. و العِرْضُ الشَّــرِيفُ  أُهِينَا

لا  يَرْتَضِي  مِنَّا  الحَبِيبُ   تَخَــاذُلًا                        كَلَّا  و  لَا يُرْضِـيهِ   ضَعْــفٌ  فِينَا

وهو الذي ما كان يسكت إن   رأى                        ظُلْمًا  فَكَيْفَ بِذَا  الهَوَانِ رَضِــينَا ؟

لَو  كَانَ  حَقًّا   شَوْقُنَا  لَهُ    صَادِقًا                         ما   حُدْنَا  عَنْ   نَهْجٍ   يَشِعُّ   يَقِينَا

و   لَمَا    تَجَرَّعْنَا    المَذَلَّةَ   عَنْوَةً                         و لَمَا    غَرِقْنَا    بِالدِّمَـاءِ    سِنِينَا

بقلم : آفاق

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى