شعرمنوعات
أخر الأخبار

في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

يا خير مَنْ قَدِم الوجود

 قـَـــامَ  اليَرَاعُ    مُكَبِّرًا  و  تَكَلَّمَـــا                لَمَّـــا   اللِّسَان  لِمَدْحِه  قد   أُلجِمــا

 يـــا   سَيِّدَ   الكَوْنَيْنِ   تَعْيَا بَلَاغتي                عَن وَصْفِ مَنْ كان البليغَ المُلهَمــا

وحروفُ شِعْرِيَ عند مَدْحك لَمْ تَزَل                حَيْرى  و لَمْ  تجِدِ  البَيــانَ المُفهِمـا

 يا  خَيْرَ  مَن  قَدِم  الوُجُودَ   وَزَانه                و أَزَاحَ  بِالنُّورِ  الظَّلَامَ   المُعْتِمـــا

 قد  جِئتَنَا  و النَّـاسُ  تَأكُلُ  بعضَها                 والأرضُ قد سُقِيت مِنَ القَتْلَـى دما

 و البنت  تُوأدُ  والفواحشُ قد فَشَتْ                و الجَهلُ  قد  نَشَرَ  السّوادَ الأدْهَمَا

 و القومُ  دُونَ  اللهِ  قد  عَبَـدُوا  لَهُم                صَنَمًا  مِنَ  الأحجارِ  بَاتَ  مُعظَّما

 فأتيــتَ  يـا  نورَ  الهـدايةِ   دَاعِيًــا                و  مُحَـذِّرًا  و  مُبَشِّــرًا  و  مُعَلِّمَــا

 و غَلَبْتَ  بالأنوار  شمسَ  سمــائنا                و  عَلَوْتَ  بِالقَدْرِ الرّفِيـعِ  الأنْجُمَــا

 لَمَّــا وُلِدْتَ سَرَى الضِّيَاءُ وأَشْرَقَت                شمسُ  الحَقِيقَـةِ  كَيْ  تُنِير  العَالمَـا

 و تَضَوَّعَتْ بِعَبِيرِ مِسْكِـكَ وارْتَوَتْ                مِنْ غَيْثِكَ الغَبْرَاءُ كَيْ تَشْفِي الظَّمَـا

 بَشَّتْ  لِمَقْدَمِكَ  الخَلَائِـقُ  و انْتَشَت                و الكَوْنُ  مِن  بَعْدِ  الأَنِينِ  تَبَسَّمَــا

 و البُلْبُلُ  الصَّــدَّاحُ  قَـــامَ  مُغَــرِّدًا                و العَنْدليبُ   عَلَى  الأَرَاكِ  تَرَنَّمَــا

 فَلْيَمْسَحِ   المَظْلُــومُ   دَمْعَةَ   قَهْرِهِ                 فَلَقَدْ أَتَــى  مَنْ  لَيْسَ  يَحْكُمُ  ظَالِمَا

 و لْيُوقِفِ  المُسْتَضْعَفُونَ  نَحِيبَـــهُمْ                و  لْيَرْسُمُوا   بَعْدَ   العَوِيلِ المَبْسَمَا

 و لِمَ النَّحيبُ  و قَـدْ أَتَى البَدرُ الَّذِي                فِـي  حُلْكَةِ  الظَّلْمَاءِ  ضَاءَ   مُتمَّما

 قُمْ  سَائِلِ التَّارِيخَ  مَـنْ خَيْرُ الوَرَى                مَنْ  ذَا  الَّذِي  كَانَ الأَمِينَ الأكْرَمَا

 مَنْ  كَانَ  قُرْآنًا يَسِيرُ علــى الثَّرَى                مَنْ   ذَا  الَّذِي  كان  الإبَاءَ مُجَسَّما

 مَنْ   جَابَهَ   الطُّغْيـانَ   حَتَّــى هَدَّهُ                مَنْ  وَطَّدَ  الإسْلَامَ  حَتَّى  اسْتَحْكَمَا

 مَـنْ   سَــامَهُ   الكُفَّــارُ   شَرَّ  أَذِيةٍ                لَكِنَّــهُ   كَانَ    الصَّبُـورَ   الأحْلَمَـا

 مَــنْ  كَانَ  خَيْرَ   العالمينَ   لأهْلِهِ                اَلوالدَ   الحَانِي    الحَليلَ الأرْحَمَــا

 مَــنْ  جَاءَ  بِالهَدْيِ  السَّدِيدِ مُقوِّمًــا                و لِكُلِّ   ما  فِيهِ   الفســادُ   مُحَرِّمَا

 و نَهَــارُهُ    لِلْمسلميــن   و أهْلِـــهِ                 و يَبِيتُ   لَيْلَـــهُ  داعيَّـا  أو   قَائِمًا

 و يُقال  فِيمَ  الجَهْدُ  يا خَيْرَ الوَرَى                 فِيمَ  الضَّنَى و الرِّجلُ  زاد  توُّرما

 و اللهُ  قد  غَفَرَ  الذُّنُوبَ  جميعهَـــا                ما  قد  تَأَخَّــرَ  و الـَّـذِي  قد  قُدِّمـا

 فيقولُ  هَــلاَّ   كنتُ  عَبْدًا   شَاكِرًا                و اللهُ  قد  أَجْـدَى   عليَّ   الأنْعُمَــا

 سيُجيبـُـكَ   التَّارِيخُ   مِثْلَ   مُحَمَّـدٍ                لـَـمْ   ألْقَ  بين   الخلقِ  فذًّا أَعْظَمَا

 بـِأبِي   وأُمِّــي   أفتديه   و مُهْجَتِي                و بِمِلْءِ  ما حَمَلت  شَرايِيني  دَمَـا

 صَلَّــى  الإلهُ   على  النَّبِـيِّ و آلـهِ                 و عَلَى  صَحَـابَتِهِ  الكِرَامِ  و سَلَّمَـا

 مــا حَلَّقَتْ  فَوْقَ  البِطَــاحِ  يَمَــامَةٌ                أو   سَارَ   رَكْبٌ   للحبيبِ  و يَمَّمَا

بقلم : آفاق

بواسطة
manzili.life
الوسوم
اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة دولة في الإعلام الآلي والبرمجيات وكاتبة

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق