إسلامياتمنوعات
أخر الأخبار

عادات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

تقرأ في هذه السلسلة :

عادات وتقاليد الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

يستقبل المسلمون كل عام المولد النبوي الشريف ، والذي يصادف الثاني عشرة من ربيع الأول، ويحتفل به معظهم سيرا خلف العادات التي أخدوها عن آبائهم وأجدادهم . ورغم اختلاف العادات من دولة لأخرى، لكن تبقى مظاهر الاحتفال حاضرة، ولها تقاليد وعادات تاريخية قديمة توارثها الأجيال.  

الجزائر كغيرها من البلدان الإسلامية تملك عادات وتقاليد تشهدها المساجد والبيوت والشوارع الجزائرية على حد سواء، وهي تقاليد تنطبع فيها مظاهر الفرح والسرور وتبادل التهاني والدعاء بالخير باعتباره حدثا دينيا.

حيث تعكف العائلات الجزائرية مع اقتراب مناسبة المولد النبوي الشريف على اقتناء المستلزمات هذه المناسبة الدينية. وقد أصبح اقتناء المفرقعات والألعاب النارية عادة جديدة يتمسك بها الجيل الجديد، إلاّ أنّ هناك العديد من العائلات المحافظة مازالت تتمسك بتقاليدها وعاداتها في هذه المناسبة.

وتختلف مظاهر وعادات الاحتفال بالمولد النبوي في الجزائر من منطقة إلى أخرى ، ولكل منطقة في الجزائر عاداتها وتقاليدها في الاحتفاء بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ففي شرقي البلاد، يُعِد سكان المنطقة طبقي “الشخشوخة” و”الثريدة”، وهما طبقان من العجين يُعدّان بلحم البقر أو الغنم والخضروات.

أما في العاصمة ووسط البلاد عموما، فنجد طبق “الرشتة” أو “الكسكسي”، وهما طبقان من العجين أيضا يعدان بلحم البقر، وفي غربي البلاد هناك طبق “البركوكس”، وهو عبارة عن حبيبات من الدقيق ممزوجة مع مرق به خضروات.

ليلة الاحتفال بالمولد، تحضّر النساء الشاي والقهوة والمشروبات والعصائر والحلويات، أهمها “الطمينة” أو “البسيسة”، وهي من أهمّ الحلويات التي تقدّم في احتفالات مولد النبي. وتشمل مكوناتها القمح والعسل والزبدة والجوز واللوز إضافة إلى مكونات أخرى، وتبقى الحنة والأغاني من أهم طقوس الاحتفالات. وعادة ما ينشد الأطفال ما يمجّد النبي محمد. وفي بعض المناطق، يشعل الأطفال الشموع الموضوعة في علب فارغة، ويمرون على بيوت الحي ويطلبون الحلويات من أصحابها. وحين يحصلون على نصيبهم، يرددون “بيت الخير”.

عادات يحافظ عليها الجزائريون في المولد النبوي الشريف

المساجد …ذكر وقرآن:

تتهيأ المساجد في كل سنة من المناسبة ببرنامج ثري من العبادات، حيث تخصص الخطب الدينية للحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم،  فتُعرف به وبسيرته العطرة، وبأخلاقه النبيلة التي اتسم بها منذ ولادته إلى غاية رحيله.

يتعبد الجزائريون الذين يتوافدون بأعداد كبيرة على المساجد، بالصلاة وإقامة جلسات ذكر لله عزوجل، والصلاة على نبيه، وتلاوة القرآن، كما تقيم بعض الجوامع مسابقات دينية في تلاوة القرآن وأسئلة مكتوبة  ويكرم بعدها الفائزون بجوائز تقديرية.

تبادل الزيارات والتهاني:

الطمينة

تبادل الزيارات هو أحد أبرز مظاهر الاحتفال في البيوت، إذ غالبا ما تجتمع العائلات في بيت العائلة الكبيرة ” الجد والجدة” لتبادل التهاني، ويخصص بعض الوقت للتعبد وتلاوة القرآن، وإلقاء قصائد لتمجيد الله عزوجل ورسوله الكريم.

وتختتم السهرة بالالتفاف حول مائدة الشاي والمكسرات، التي تزين بحلوى مختلفة الأشكال والألوان، بعضها يتم اقتناؤه كـ ” النوقة” والآخر يتم تصنيعه في المنزل كـ “الطمينة” وهي أشهر الحلويات التقليدية التي تزين موائد السهرة في ذكرى ميلاد خير الأنام.


البخور:

يعد البخور أشهر عطر تفوح به بيوت الجزائريين ليلة المولد النبوي الشريف، حيث تقوم ربات البيوت بوضع عيدان البخور في كل زوايا البيت وهي روائح تجعل الشخص يحس بعمق بالمناسبة، في حين تفضل بعض العائلات إعداد سينية بخور تقليدية، يتم وضع الجمر فيها وذر البخور عليه،  حيث تشع بدخان كثير ذو رائحة قوية، تنبعث رائحتها حتى نحو الخارج.

الشموع:

تكتسي بيوت الجزائريين بحلة مشعة ومضيئة من الشموع ذات الأشكال والألوان المختلفة، حيث تنتشر في الزوايا وعلى الموائد لتضفي جوا بهيجا على المكان وعلى الجالسين الذين يفضلون غالبا بين الفينة والأخرى إشعال ” عيدان النجوم المضيئة”.

القفطان والقندورة.. لباس ليلة مولد الرسول:

Résultat de recherche d'images pour "القفطان والقندورة.. لباس ليلة مولد الرسول:"
لباس الأطفال في المولد

ترتدي نساء الجزائر ملابس تقليدية ذات زينة واكسسوارت مبالغ فيها كـ ” القفطان” وغيرها، بينما يميل الرجال لارتداء ” القندورة البيضاء” التي تميز هم كزي اسلامي، وهو ما ينطبق على الأطفال الذين يرتدون ملابس تقليدية أو يتم اشتراء ملابس جديدة لهم.

عادات بعض الدول في الاحتفال بالمولد النبوي:

تتشابه معظم الدول في مظاهر احتفالها ، والتي تتمثل في تزيين الشوارع والبيوت والمساجد ، وتوزيع الحلويات ، وإحياء الاحتفال في المساجد بقراءة السيرة والمدائح الدينية وغيرها . وفي مايلي نذكر بعض المظاهر والعادات الخاصة ببعض الشعوب العربية والإسلامية .

فلسطين:

Image associée

تحتفل كثير من المدن الفلسطينية بذكرى المولد النبوي منذ أيام الاحتلال العثماني لها، وتنتشر الرايات الفلسطينية والزينة في الشوارع وعلى المساجد.

وخلال النهار، يخرج المنشدون بصحبة فرق الكشاف إلى الشوارع في مسيرات احتفالية يشاركهم فيها الأطفال، ويوزع التجار وأصحاب محلات الحلويات عليهم بعض السكاكر والحلوى.

مصر:

Image associée

ذكرى المولد في مصر طقس بحد ذاته، له حلوياته وعاداته وتقاليده، ويعتبره المصريون يوما خاصا جدا ولا يمكن تفويته، وتحتل “حلوى المولد” و”عرايس السكر” البيوت خلال الذكرى.

وقبل حلول ذكرى المولد بحوالي شهر، تبدأ “الشوارد” بعرض حلوى المولد بكافة أشكالها وألوانها، ويزين كل “شادر” عروسة المولد الشهيرة، التي يشتريها المصريون كل عام في هذه المناسبة.

مع صوت النقشبندي وابتهالات المولد النبوي وشوادر حلوى المولد، أهم ما يميز الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مصر.

تونس:

Image associée
العصيدة

يحتفل الآلاف بذكرى المولد كل عام من خلال حلقات الذكر والابتهالات والأدعية والأناشيد الدينية، تعد مدينة القيروان في تونس مركز الاحتفالات بذكرى المولد النبوي.

كما يعد التونسيون خصيصا لذكرى المولد النبوي وجبة العصيدة التونسية والتي يدخل الصنوبر كمكوّن أساسي لها، كما ينتشر خلال أيام الاحتفال بالمولد النبوي شراء الفواكه المجففة. وأيضا غالبا ما تؤجل حفلات عقد القران حتى تأتى فى المولد النبوى الشريف وكذلك ختان الذكور.

المغرب:

Résultat de recherche d'images pour "‫صور الاحتفال بالمولد في المغرب‬‎"

تعيش بعض المدن المغربية على امتداد أسبوع على ايقاع الاحتفالات بعيد المولد النبوى الشريف، حيث تتنوع مظاهر الاحتفالات من محافظة إلى أخرى.

كما تقام مجموعه من استعراضات الفرق الفلكلورية بالشموع الضخمة والتى تحمل على الأكتاف، ويبلغ طولها أربعة أمتار، وتحمل هذه الشموع  نقوشا لأسماء الله الحسنى وبعض الآيات القرآنية يشارك فيه الكبار و الصغار.
الاحتفالات بعيد المولد النبوى الشريف تختتم بالمساجد، فبعد تبادل التهانى وأداء صلاة العشاء يقضى المصلون ليلتهم فى تلاوة القرآن واالمدائح النبوية الشريفة والتضرع إلى الله لطلب العفو والمغفرة.

على مستوى الاحتفال الشعبي، يحرص الآباء على شراء ملابس جديدة لأطفالهم في هذه المناسبة، ويتناول المغاربة أكلتهم الشهيرة الكسكسي مع الفراخ على الطريقة المغربية، فضلا عن صنع الحلوى المغربية لهذه المناسبة.

ليبيا:

Image associée

يتشابه إحياء المولد النبوي في ليبيا كثيرا مع الإحتفال بعيدي الفطر والأضحى في الاهتمام بقص الشعر، وارتداء أزياء جديدة تعكس ثقافة البلاد، وانتشار الفرح والسعادة بين المواطنين، بالإضافة إلى شراء الألعاب والهدايا للأطفال، ومنها «الخميسة» وهي عبارة «شجرة ميلاد» تصنع يدويا من هيكل خشبي على هيئة شجرة تزين بالورود البيضاء والحمراء والوردية وفي قمتها توضع «الخميسة»، وهي شمعدان على هيئة يد مفتوحة توضع فيها الشموع.

ويسبق الاحتفال بالمولد في ليبيا «ليلة الموسم» وتبدأ عقب صلاة المغرب، وتشعل فيها الأسر الشموع والقناديل في أرجاء البيت.

السودان:

Résultat de recherche d'images pour "‫الاحتفال بالمولد في السودان‬‎"

في مدينة أم درمان التاريخية بالسودان تبدأ الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف، مع بداية شهر ربيع الأول الهجري وحتى موعد المناسبة نفسها في الثاني عشر من الشهر.

وفي منطقة الخليفة تحديدا، بأم درمان، تقام الشوادر والخيام الرئيسية، وتباع الحلوى وأشهرها هناك “السمسمية”، فضلا عن حلقات الذكر والإنشاد، وداخل الخيام يقدم الطعام للمحتفلين،أما الوجبة الأكثر حضورا فى احتفالات المولد فهى الفتة أو «الثريد» التى توزع فى أطباق كبيرة على الحضور مجانا ،وتتكفل بها الطرق الصوفية مع توزيع العصائر المحلية مثل”الكركدية”.

الأردن:

Résultat de recherche d'images pour "‫الاحتفال بالمولد في الأردن‬‎"

تستقبل عمان وكل محافظات الأردن ذكرى المولد النبوى الشريف بكل مشاعر البهجة والفرح والسرور، تتزين المساجد بالأنوار الخارجية احتفالا بذكرى المولد النبوي، ويستمر الاحتفال هناك عدة الأيام.

وتكثر دروس السيرة النبوية داخل المساجد، وحلقات الذكر والابتهالات، فضلا عن جمع الصدقات والقيام بالأعمال الخيرية احتفالا بهذه المناسبة.

ويعد “المشبك” هو الحلوى الأشهر التي يتم توزيعها في الأردن خلال ذكرى مولد النبي.

لبنان:

Image associée

يحتفل مواطنوا لبنان بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف على طريقتهم بتوزيع الحلوى والأطايب لتتحول شوارع بيروت وساحاتها العامة لأماكن محبة وفرح، كما تنظّم فعالية تتمحور حول السيرة النبوية الشريفة، وأشغال يدوية، وعروض حكواتيوانشاد، مع محطات وخلفيات لالتقاط الصور.


سوريا :

في يوم المولد النبوي تتزين دمشق بألوان الزينة ، وأجمل الأضواء ، وتعلق الآيات القرآنية في كل مكان . تتزين المساجد والشوارع والبيوت والمحال والطرقات ، وتشهد رقص الدروايش ، ومديح المنشدين بكل حارة . كما تُقرأ قصة المولد الشريف في كل بيت . وتُزين المحلات باللافتات التي تصلي على النبي وآل بيته وصحبه الأطهار . ويُضيّف المارةُ بصرر الملبس والحلوى .

Related image

ويقبل الناس بشكل كبير على الأسواق وخاصة «البزورية» ليشتروا «الملبس»، الذي يعتبر من أشهر أنواع الحلويات التي تقدم في ذكرى المولد. ويصنعون كذلك طبق ” المحلاية ” ، ويوزعونه مع الملبس على الناس .


ويقام أيضا احتفال بين المغرب والعشاء غالبا ، أين يُتلى القرآن ، ويُذكر بسيرته صلى الله عليه وسلم . ويُقدم فيه مجموعة من المدائح والأناشيد الدينية ويُرقص على أنغامها رقصة «المولوية». وفي نهاية الحفل توزع «صرر الملبس» وأطباق «المحلاية».

وقد ذكر الشيخ علي الطنطاوي في مذكراته (الجزء الرابع ) ما كان يفعله أهل الشام احتفالا بالمولد النبوي وبيَّنَ حُكْم ذلك حيث قال : “وكان الناس في الشام يقيمون الاحتفالات  تُلقى فيها الخطب والمواعظ بهذه المناسبة ، كما يقيمونها بمناسبة يوم الهجرة ، ومناسبة ذكرى بدر ، و ذكرى فتح مكة . وهذه الاحتفالات إذا ادّعى مُدّعٍ أنها من الدين وأنها قربة إلى الله قلنا له: لا، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام بلّغ الشريعة كلها ولم يترك باباً ندخل منه إلى رضا الله إلاّ دلّنا عليه وفتحه لنا.

ومن ادّعى أن إقامة هذا الاحتفال وهذه الخطب وهذا التذكير في يوم المولد أفضل منه في غيره قلنا له: لا، لأن الأيام لا يفضل بعضها بعضاً إلا بدليل شرعي. وحكم هذا الاحتفال أنه إن كان من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله ونشر العلم، فهو مطلوب في كلّ وقت، غير أن تخصيصه بيوم معيّن -إذا ادّعي أن إقامته في هذا اليوم أفضل من إقامته في غيره- كان ذلك بدعة .”

تركيا :

يتفرد الأتراك بمواعيد احتفالهم بالمولد ، إذ يحتفلون به مرتين في العام ، يحتفلون في الأسبوع الثالث من شهر أفريل، حيث وافقت مولد النبي في ليلة الـ12 من شهر ربيع الأول الهجري، بالإضافة إلى احتفالهم به في الـ12 من ربيع الأول من السنة الهجرية .

يحتفل الأتراك بالمولد النبوي الشريف، في المساجد، بقراءة القرآن الكريم وتبادل التهاني بين الأصدقاء والأقارب، وبقراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أو سماعها .

Image result for ‫عادات تركيا في الاحتفال بالمولد‬‎

كمل توزع الحلويات خاصة “الكعك الصغير ” الذي يميز هذه المناسبة . أما في الساحات فتقام العديد من الفعاليات التي تلقى فيها المدائح الدينية ، وتوزع فيها الحلويات والمشروبات للناس . وتشهد المساجد بدورها إقبالا كبيرا على سماع السيرة النبوية العطرة .

بواسطة
manzili.life
اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى