تعليمنا

صحح لغتك .. قل ولا تقل [1]

” خطأ مشهور خير من صواب مهجور ” ..

هذا الشعار المخدِّر الذي يرفعه كثير من المتساهلين الغافلين ، مبررين بموجبه ركاكة كلامهم ، وضعف لغتهم ، وقلة اطِّلَاعِهِمْ وتَمَكُّنِهِمْ .

ووالله ماكان في الخطأ يوما خير ليكون خيرا على اللغة وهو باب خرابها ، وسوط جلاَّدها ، والحبل الي يلتف على عنقها ليرديها صريعة مقتولة .. قاتِلُها الجهل ، ومُشيِّع جنازتها الغفلة .

ولذا ، ومن أجل التنبيه لهذه الأخطاء “الكثيرة” ، قررت أن أكتب من وقت لآخر قائمة مختارة لأكثرها وقوعا واستعمالا ، وسيكون هذا أول مقال في تصحيح اللغة وتقويم اللسان العربي معتمدين على صفوة المعاجم وكتب اللغة التي تطرقت لهذا الموضوع ، وجنَّدت صفحاتها وسطورها لحفظ لغة العرب .


قل : أضِف .. ولا تقل : ضِف

شاع عند الناس استخدام فعل الأمر ” ضِف” بمعنى “الإضافة” كقولنا ” زِد” ، وهو خطأ ، لأن الماضي منه أضاف والأمر “أضِف” . أما الفعل “ضِف” فهو الأمر من ” ضاف ” والمعنيان مختلفان .

أضافَ يُضيف ، أَضِفْ ، إضافةً ، فهو مُضيف ، والمفعول مُضاف .

أَضافَ الشيءَ إِليه : ضَمَّهُ .
و أَضافَ : أَسنَدَهُ أَو نَسَبَهُ .
و أَضافَ فلانًا : أَغاثهُ وأَجارَهُ و ضيَّفه .

ضاف ، يَضِيفُ، ضِفْ، مصدر ضَيْفٌ، ضِيَافَةٌ
ضَافَتْهُ الْهُمُومُ : نَزَلَتْ سَاحَتَهُ
ضَافَ إِلَيْهِ : اِسْتَأْنَسَ بِهِ، دَنَا، مَالَ إِلَيْهِ
ضَافَ عَنْهُ : عَدَلَ، اِنْحَرَفَ
ضافَ إِليه : دَنَا ومالَ واستأْنَسَ به
ضافَ فلانًا: نَزَلَ عنْدَهُ ضَيْفًا


قل : قال إنّ .. ولا تقل : قال أنّ

أول مرة انتبهت لهذ الخطأ كان في حصة الرياضيات ، إذ كثيرا ما تتضمن قواعد الرياضيات عبارة ” نقول إن .. ” ، لكن الأغلبية يكتبونها وينطقونها خطأ ” نقول أن .. ” .

وينطبق نفس الشيء على العبارات المشابهة مثل : حتى إنّ .. حيث إنّ .. إذ إنّ .. ثم إنّ .. والله إنّ ..


قل نُفاية .. ولا تقل نِفاية

غالبا ما ينطق الناس كلمة “نفاية” بكسر النون ، والصحيح هو الضم ، فنقول : نُفاية مثل : زُبالة .

جاء في لسان العرب :
نُفايَةُ الشيءِ : بقيته وأَردؤه ، وكذلك نُفاوته ونَفاته ونَفايَتُه ونِفْوَته ونِفْيته ونَفِيُّه .


قل إمكانات .. ولا تقل إمكانيات

خطأ من أكثر الأخطاء التي انتشرت على الألسن والأقلام كالنار في الهشيم .

لا تقل “إمكانيات” فلا أصل لها في اللغة ، بل قل ” إمكانات” ، وهي جمع ” إمكان ” مصدر أمْكَن .


قل المُسَوَّدَةُ .. ولا تقل المُسْودَّة

نخطئ عادة فنقول : مُسْوَدَّةُ التلميذ أو الطالب ، والصحيح : مُسَوَّدَة . وهي صيغة المؤنث لمفعول “سَوَّد” ، وهي الصحيفة المكتوبة كتابة أولية قبل تنقيحها وتبييضها .


قل الحَنْجَرة .. ولا تقل الحُنجرة

حَنجرة : الْحُلْقُومُ، وَهُوَ العُضْوُ الْمُجَوَّفُ فِي أَقْصَى الفَمِ يُؤَدِّي إلَى القَصَبَةِ الهَوَائِيَّةِ، مَجْرَى النَّفَسِ وَالطَّعَامِ وَالشَّرَابِ .

يُخطئ البعض فينطقها “حُنجرة” بضم الحاء ، والصحيح فتحها .


قل صبيح .. ولا تقل صبوح

وهذا في قولنا مثلا : وجهٌ صبيح أي مشرق ، ويخطئ الناس فيقولون : وجه صبوح .

صبُح الوجه : أي أشرق وأجمل ، فهو صبيح .

أما الصبوح : فهو ما يؤكل أو يشرب في الصباح . وهو خلاف الغبوق .


قل الدُّخَان.. ولا تقل الدُّخَّان

ينطق البعض – وقد كنا ونحن صغار منهم – كلمة “دخان” بتشديد الخاء أي : دُخَّان .

والصحيح : دُخَان بتخفيف الخاء .


قل قَدِيدٌ.. ولا تقل قَدِّيدٌ

جرى على ألسن البعض نطق كلمة ” قديد” بتشديد الداء ، والصحيح تخفيفها . فنقول : قَدِيدٌ ، لا قدِّيد .

والقَدِيدُ : لَحْمٌ مقطَّعٌ مُمَلَّحٌ مجفَّفٌ في الشَّمس والهواء . ( لحم مُقدَّد )


قل التُّؤَدَة.. ولا تقل التَّؤُدَة

التُّؤدَة : بضم التاء وفتح الهمزة ، وأصلها الوُؤَدة . وهي الرزانة والتمهل .

وقد شاع نطقها خطأ : تَؤُدة بفتح التاء وضم الهمزة ، والصحيح ماذكر أعلاه .


المراجع

  1. كتاب صحح لغتك ، الدكتور ناصر لوحيشي .
  2. كتاب أدب الكاتب ، ابن قتيبة .
  3. لسان العرب ، ابن منظور
  4. القاموس المحيط ، الفيروز آبادي
اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى