شعرمنوعات
أخر الأخبار

الموت حق

الموت حق

كَـمْ   ذَا  تَعِيشُ   مُؤَمِّلًا                     بَيْنَ   التَّلَاقِي  و الحَنِين

 وَ يَغُرُّكَ   الأَجَلُ  البَعِيدُ                     و طُولُ  هَاتِيـكَ  السِّنِين

 و تَشِيـدُ   أَبْرَاجَ  الأَمَانِ                     و تُعْلِي  مَبْنَاهَـا  المَكِين

 و تُمَنِّــي  نَفْسَكَ  بِالبَقَاءِ                     و أَنْتَ  لِلْمَوْتِ   الرَّهِين

 القَبْـرُ  مَوْئِلُ  كُلِّ  حَــيٍّ                     فَاتَّعِظْ   و  خُذِ   اليَقِيــن

 قَدْ  صَاغَنَا  الخَـلَّاقُ مِنْ                     طِينٍ   و مَرْجِعُنَا  لِطِين

 كَــمْ   ذَا   تُشَاهِدُ رَاحِلًا                     و تَظَلُّ  فِي  غَيٍّ   مُبِين

 اليــَوْمَ    مَــاتَ   مُحَمَّدٌ                     و  غَدًا   أَمِينَةُ  أَو  أَمِين

 كُـلُّ  ابْنِ   آدَمَ    مَيِّــتٌ                     اليَوْمَ  أَو  مِن  بَعْدِ حِين

 لَا   يَنْجُو  مِنْــهُ   مُغَفَّلٌ                     كَلَّا  و لَا  يَنْجُو   البَنِين

 أو   كُلُّ  عَيٍّ  أو  مُفَوَّهَ                     أو   عَجُولٍ  أو   رَزِين

 و يَصِيرُ للقَبْرِ المُهَفْهَفُ                     و   المُقَوَّرُ   و    البَدِين

 و الضَّامِرُ القَشْوَان والـ                      ـمِبْطَان والضَّخْمُ الثَخِين

 و سَيَحْصُدُ المَوْتُ الخَلِيَّ                    و يَأْخُذُ   الآسِ  الحَزِين

 و سَيَجْنِي أرْوَاح الحِرَارِ                    و يَقْبِضُ العَانِي السَّجِين

 و يَمُـوت مِنَّا الشَّيْخُ والـ                     غِرُّ  المُرَاهِقُ و  الجَنِين

 و المُدنَفُ  المُعْتَلُّ والـــ                      ــــمَجْنُون والجَلْدُ المَتين

 و كَذا  القَـوِيُّ الُمْستَطِيعُ                     و مَنْ  تَوَهَّنَ  و  المَنِين

 و الطَّيِّبُ الأعْرَاقِ والــ                      ــفَيَّاضُ والجَعْدُ الضَّنِين

 و يَزُولُ سُلْطَـانٌ و يَفْنَى                     كُلُّ    فِرْعَونٍ     مَهِين

 مَهْمَا   تَجَبَّـرَ  أو  طَغَى                     أو غَارَ في حِصْنٍ حَصِين

 كلٌّ    سَيَقْضِـي    نَحْبَهُ                     يَوْمًا و لن يَهْبُو  الفَطِين

 قد  مات قَبْلَكَ خَيْرُ خَلْقِ                     الله      خَيْرُ    العَالَمِين

 و قَضَى صَحَابَتُهُ الكِرَام                     و  مَاتَ   كُلُّ   التَّابِعِين

 و  لَقَدْ  تَوَفَّى  اللَهُ  قَبْلَـــ                     ــــهُمُ   جَمِيعَ  المُرْسَلِين

 فاعْلَــمْ   بِأنَّـكَ    رَاحِلٌ                     مَهْمَا    تَقَدَّمَتِ   السِّنِين

 لَوْ  كَانَ   حَيٌّ    خَالِــدًا                     سَيَكُونُ   هَادِيَنَا  الأَمِين

بقلم : آفاق

الوسوم
اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة دولة في الإعلام الآلي والبرمجيات وكاتبة

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق