شعرمنوعات
أخر الأخبار

الموت حق

الموت حق

كَـمْ   ذَا  تَعِيشُ   مُؤَمِّلًا                     بَيْنَ   التَّلَاقِي  و الحَنِين

 وَ يَغُرُّكَ   الأَجَلُ  البَعِيدُ                     و طُولُ  هَاتِيـكَ  السِّنِين

 و تَشِيـدُ   أَبْرَاجَ  الأَمَانِ                     و تُعْلِي  مَبْنَاهَـا  المَكِين

 و تُمَنِّــي  نَفْسَكَ  بِالبَقَاءِ                     و أَنْتَ  لِلْمَوْتِ   الرَّهِين

 القَبْـرُ  مَوْئِلُ  كُلِّ  حَــيٍّ                     فَاتَّعِظْ   و  خُذِ   اليَقِيــن

 قَدْ  صَاغَنَا  الخَـلَّاقُ مِنْ                     طِينٍ   و مَرْجِعُنَا  لِطِين

 كَــمْ   ذَا   تُشَاهِدُ رَاحِلًا                     و تَظَلُّ  فِي  غَيٍّ   مُبِين

 اليــَوْمَ    مَــاتَ   مُحَمَّدٌ                     و  غَدًا   أَمِينَةُ  أَو  أَمِين

 كُـلُّ  ابْنِ   آدَمَ    مَيِّــتٌ                     اليَوْمَ  أَو  مِن  بَعْدِ حِين

 لَا   يَنْجُو  مِنْــهُ   مُغَفَّلٌ                     كَلَّا  و لَا  يَنْجُو   البَنِين

 أو   كُلُّ  عَيٍّ  أو  مُفَوَّهَ                     أو   عَجُولٍ  أو   رَزِين

 و يَصِيرُ للقَبْرِ المُهَفْهَفُ                     و   المُقَوَّرُ   و    البَدِين

 و الضَّامِرُ القَشْوَان والـ                      ـمِبْطَان والضَّخْمُ الثَخِين

 و سَيَحْصُدُ المَوْتُ الخَلِيَّ                    و يَأْخُذُ   الآسِ  الحَزِين

 و سَيَجْنِي أرْوَاح الحِرَارِ                    و يَقْبِضُ العَانِي السَّجِين

 و يَمُـوت مِنَّا الشَّيْخُ والـ                     غِرُّ  المُرَاهِقُ و  الجَنِين

 و المُدنَفُ  المُعْتَلُّ والـــ                      ــــمَجْنُون والجَلْدُ المَتين

 و كَذا  القَـوِيُّ الُمْستَطِيعُ                     و مَنْ  تَوَهَّنَ  و  المَنِين

 و الطَّيِّبُ الأعْرَاقِ والــ                      ــفَيَّاضُ والجَعْدُ الضَّنِين

 و يَزُولُ سُلْطَـانٌ و يَفْنَى                     كُلُّ    فِرْعَونٍ     مَهِين

 مَهْمَا   تَجَبَّـرَ  أو  طَغَى                     أو غَارَ في حِصْنٍ حَصِين

 كلٌّ    سَيَقْضِـي    نَحْبَهُ                     يَوْمًا و لن يَهْبُو  الفَطِين

 قد  مات قَبْلَكَ خَيْرُ خَلْقِ                     الله      خَيْرُ    العَالَمِين

 و قَضَى صَحَابَتُهُ الكِرَام                     و  مَاتَ   كُلُّ   التَّابِعِين

 و  لَقَدْ  تَوَفَّى  اللَهُ  قَبْلَـــ                     ــــهُمُ   جَمِيعَ  المُرْسَلِين

 فاعْلَــمْ   بِأنَّـكَ    رَاحِلٌ                     مَهْمَا    تَقَدَّمَتِ   السِّنِين

 لَوْ  كَانَ   حَيٌّ    خَالِــدًا                     سَيَكُونُ   هَادِيَنَا  الأَمِين

بقلم : آفاق

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى