عيادتنا
أخر الأخبار

الاكتئاب، أنواعه وأسبابه وعلاجه

تعريف الاكتئاب:

واحد من الأمراض الشائعة على مستوى العالم، يصيب الأشخاص وبسببه يشعرون بالحزن والإحباط وانعدام المعنى في الحياة لفترات تستمر طويلا، ويختلف عن التقلبات المزاجية والانفعالات العاطفية التي تنتهي بانتهاء الموقف.

أما رأي الطّب النفسي في الاكتئاب فهناك من الأطباء وعلماء النفس ينظرون للاكتئاب بأنه مرض نفسي مزمن يتطلب علاجا طويل المدي شأنه شان العديد من الأمراض العضوية مثل مريض السكري أو مريض ضغط الدم، لكن قد يعاني بعض مرضي الاكتئاب لفترة واحدة من المرض إلّا أن الغالبية تتكرر لديهم أعراض الاكتئاب وتظل ملازمة لهم مدي الحياة .

الاكتئاب ليس علامة ضعف، بل هو إشارة إلى محاولتك أن تكون قويا لفترة طويلة جدا.
                                                                                                                   سيغموند فرويد

أنواع الاكتئاب:

  • الاكتئاب الخفيف Mild Depression: وهو أخف أنواع الاكتئاب.
  • الاكتئاب البسيط Simple Depression: وهو أبسط صور الاكتئاب. 
  • الاكتئاب الحاد Acute Depression: وهو أشد صور الاكتئاب.
  • الاكتئاب المزمن Chronic Depression: وهو دائم وليس في مناسبة معينة.
  • لاكتئاب التفاعُلي Reactive Depression: وهو ردُّ فعل لحلول الكوارث أو المصائب، وهو قصير المدى. 
  • الاكتئاب الشرطي: وهو اكتئاب يرجع مصدره إلى خبرة جارحة.

أعراض الاكتئاب:

تتنوع أعراض الاكتئاب النفسية والجسدية المحتملة. في الواقع ما يعاني منه البغض من أعراض الاكتئاب يمكن أن يختلف اختلافا كبيرا لدى الآخرين.

أعراض نفسية:

  • تعكّر المزاج
  • فقدان الاهتمام بأمور تعوّدت أن تستمتع بها
  • القلق
  • فقدان القدرة على الإحساس
  • تفكير كئيب
  • مشكلات في التركيز والذاكرة
  • التوهم والهلوسة
  • أفكار انتحارية

أعراض جسدية:

  • مشكلات في النوم – ضعوبة النوم والاستيقاظ باكرا أو الإفراط في النوم
  • بطء ذهني وجسدي
  • فقدان أو إفراط في الشهية
  • زيادة الوزن أو انخفاضه
  • قلة الرغبة الجنسية
  • تعب وإمساك
  • عدم انتظام الدورة الشهرية

قبل أن تقرر أنك مصاب بالاكتئاب النفسي والاحباط، تأكد إن لم تكن محاط بالأغبياء.   سيغموند فرويد

أسباب الاكتئاب:

أما عن أسباب الاكتئاب فليس هناك سببا محددا للإصابة بالمرض لكن هناك مجموعة من العوامل والأسباب التي تتداخل معا وتتسبب في الإصابة بالمرض، ومن أهم عوامل الإصابة بالاكتئاب ما يلي :

1- الأسباب العضوية:

حيث يعتقد أن الاكتئاب ناتج عن حدوث خلل في مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ولذا فإن نقص في تلك المواد يلعب دورا هاما في حدوث الاكتئاب النفسي.

2- العوامل الوراثية والجينات:

فقد أكّدت الدراسات أن هناك عوامل وراثية تتسب في ظهور المرض في بعض العائلات وقد أجريت دراسة علي التوأم أحادي البويضة ووجد أن إصابة أحد التوأم بالاكتئاب يرفع من نسبة إصابة التوأم الآخر ب 70%، كما أن إحتمالية الإصابة بالاكتئاب تكون مرتفعة إذا ما كان الوالدين أو أحدهما مصاب باضطراب الاكتئاب.

3- العوامل البيئية:

فقد يكون التعرض للعنف والقسوة خاصة في فترة الصغر والتربية القاسية التي يعيشها بعض الأفراد وكثرة الضغوط الخارجية علي الأشخاص دون وجود متنفس لهم يجعلهم يشعرون بأنه لا قيمة في الحياة وعدم جدوي العيش وتنعدم رغبته في متاع الحياة وهي أكبر العوامل علي الأصابة بالمرض، لكن لابد من أن نشير إلي أن الاكتئاب النفسي ورغم ما سبق من أسباب تم ذكرها إلا أنه من الممكن حدوثه لأشخاص يعيشون حياة خالية من المشاكل والضغوط ونظنها نحن مثالية .

4- ادمان الكحول والمخدرات:

بحسب الإحصائيات فإن حالات الاكتئاب بين الأشخاص مدمني الكحول والخمور أكثر انتشارا بين الأشخاص الذين لا يتعاطون الكحوليات، كذلك مرضي الاكتئاب يتعاطون الكحوليات والخمور بنسب أكبر مقارنة بالأشخاص الغير مصابين بالمرض .

5- السن:

من الطبيعي أن يكون سن الشباب والمراهقة من أفضل مراحل عمر الإنسان في الحياة إلاّ أن خبراء النفس يؤكدون أن أتعس فترات الحياة التي يعيشها الشباب والمراهقون في العصر الحالي وقد صدق من قال بأن العصر هو عصر الاكتئاب أو عصر الإضطرابات النفسية، يميل أغلب الشباب والمراهقين إلي التعبير عن مشاعرهم الداخليه من خلال إظهار التمرد والغضب والهروب من البيت أو إدمان المخدرات والكحوليات وغيرها من الأساليب التي تعبر عن داخلهم المرير والعصيب وما يكتمون من مشاعر، لذا فإن عدم التدخل المبكر في علاج حالات الاكتئاب لدي الشباب والمراهقين قد لا يحمد عقباه إذ أن أغلب حالات الانتحار في الآونة الأخيرة من الشباب والمراهقين وقد زادت النسبة في الانتحار إلي ثلاثة أضعاف بين الشباب والمراهقين من الجنسين.

تشخيص الاكتئاب:

في الغالب يظهر مرض الاكتئاب مع ظهور الأعراض التي أشرنا إليها، لكن في نفس الوقت يستطيع الطبيب معرفة ذلك بسهولة من خلال بعض الأسئلة التي يتم طرحها على المريض، وقد يحتاج الطبيب إلى بعض الفحوصات المخبرية للتأكد من تأثير بعض الأمراض على الشخص وإصابته بالاكتئاب.

العلاج:

إذا كان الاكتئاب من أمراض النفوس، فإن علاج الاكتئاب بالقرآن والسنة، وخصوصا ما كانت أسبابه خارجية، فيذكر المريض بالله والإيمان بالقضاء والقدر، وأجر الصابرين، وما إلى ذلك ، والإكثار من الأذكار والأدعية الواردة عن النبي عليه الصلاة والسلام في علاج الهم والغم والحزن والكرب.

أما ما كان سببه داخليا فعلاجه عند الطب النفسي، وخصوصا إذا أثبتت الآلات والأجهزة الطبية وجود خلل في خلايا الدماغ أو الهرمونات، وإذا لم يتبين سبب طبي واضح فلا بأس بالرقية من القرآن، خاصة وأن الاكتئاب أحد أعراض المس من الجن، ولا تعارض مع العلاج القرآني والطب النفسي.

عشر خطوات تساعد في التغلب على الاكتئاب:

1- اتخاذ القرار

قبل كل شيء، يجب أن يملك الشخص الشجاعة اللازمة لمواجهة المشكلة، والإصرار على هزيمتها، فإمتلاك القدرة على ذلك، إذا ما حشدت كل الطاقة والإمكانيات لهذه المعركة.

2- الضحك

يحرر الضحك هرمون السعادة، الذي ينتشر في أنحاء الجسم، ويجعلنا نشعر بأننا بحال أفضل، لذلك على الشخص أن يحاول دوما أن يبحث عن أي شيء يدعوه للضحك، ومرافقة الأشخاص المرحين، والابتعاد عن أجواء الكآبة والحزن.

3- تذكّر بأهم إنجازاتك


عند الشعور بالاكتئاب، سيطر على المشاعر السلبية، ونسيان الأوقات الجميلة التي مررت بها في الماضي، لذلك يجب أن محاولة تذكر هذه الأوقات، واستحضار أهم الإنجازات التي تشعرك بالفخر عند تحقيقها.

4- البحث عن بيئة مناسبة


تحتاج إلى بيئة مناسبة للشفاء من الاكتئاب، وذلك عن طريق كسر الدوامة التي تعيش فيها، وتجديد الحياة بشتى الوسائل، مثل الانتقال إلى منزل جديد، أو السفر خارج البلاد، أو العمل على مشروع جديد.

5- التخفيف من تناول السُكّر


يلجأ الكثيرون إلى تناول كميات كبيرة من الطعام عند الشعور بالاكتئاب، لكن فعل ذلك ربما يكون أكثر ضررا على حالة المريض، ويجب التخفيف قدر الإمكان من الأطعمة السكرية بشكل خاص، حيث أظهرت إحدى الدراسات، أن الإكثار من تناول السكريات يزيد من مستويات الاكتئاب.

6- ارتداء الملابس الأنيقة


يميل الأشخاص الذين يشعرون بالاكتئاب إلى إهمال مظهرهم بشكل عام، لكن الخبراء ينصحون بضرورة ارتداء الملابس الأنيقة، فهذا يمكن أن يرفع من معنويات المريض.

7- الخروج من المنزل


يرتبط الاكتئاب عادة بالبقاء لفترات طويلة في المنزل، ومن الضروري محاولة كسر هذه العادة، والخروج من وقت لآخر للتفاعل مع المجتمع، فهذه أول خطوة للتغلب على المرض.

8- مساعدة الآخرين


أظهرت دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا عام 2013، أن تقديم المساعدة للآخرين وفعل الخير، يزيد الشعور بالسعادة والرضا عن النفس.

9- الأنشطة الإبداعية


تساعد الأنشطة الإبداعية مثل الرسم والكتابة على تحسين الحالة المعنوية وتعديل المزاج، من خلال التركيز على شيء معين، والإنجاز يعزز من الثقة وتقدير الذات.

10- ابحث عن أي شيء يحسن مزاجك


حاول أن تبحث عن أي شيء أو نشاط مفضل لديك يمكن أن يحسن مزاجك، وأكثر من هذا النوع من النشاطات، بدلا من التفكير بالأشياء السلبية.

المراجع:

1- أ. شريفة السديري، علاج مرض الاكتئاب النفسي.

2- عيادة الطب النفسي،علاج الاكتئاب في اسرع وقت

3- ويب طب،الاكتئاب

4- كتاب الاكتئاب ، د، كوام مكنزي، ترجمة: زينب منعم.

بواسطة
manzili.life
الوسوم
اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

    1. السلام عليكم ،
      نشكر لك مشاركتك معنا ومتابعتنا . بخصوص سؤالك لم أفهم تماما ماهي النقطة التي لم تفهمها في المقال ، نرجو أن توضح استفسارك حتى نفيدك ونفيد الجميع، ونثري المقال بإذن الله . لكن عموما ، المقال يتحدث عن حالة أو يمكن أن نسميه مرضا يعتري ويصيب البعض نتيجة لبعض الاسباب التي تم ذكرها في المقال ، وهذا المرض هو الاكتئاب . وقد عددنا أنواعه باختصار مع ذكر الأسباب وطرق العلاج و التغلب عليه .

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: