شعرمنوعات
أخر الأخبار

أجمل الأشعار والقصائد عن ليلة القدر (1)

اقرأ أيضا :

لطالما كان كل عظيم مضربا للمثل ، وموضوعا للشعر والقصائد على مر الأزمان . وضيفنا اليوم عظيم بكل مافيه .. مميز عما يحاكيه .. وليس في الفضل من يوازيه .. إنها ليلة القدر ، خير ليالي الدهر ، وأفضل من ألف شهر .

وإليكم باقة من أجمل ما قال فيها الشعراء ، وترنموا بفضلها وخيرها ، ودعوا إلى إحيائها بالخير والطاعة .

د. عبد الواسع اليهاري  – الألوكة


وَلَيلَةِ    قِدرٍ    بُورِكَتْ  قَد  أَطَلَّتِ            تَفيضُ  سَلَاماً  مِلءَ  أَجمَلِ طَلَّةِ 

 نَسَائِمُ     غُفرَانٍ    وَعَفوٍ  وَرَحمَةٍ            وَعِتقٍ  مِنَ النِّيرَانِ فِي خَيرِ لَيلَةِ 

 وَمَا   أ ُخفِيَت   إِلَّا  لِتَركِ    تَوَاكُلٍ           عَلَيهَا  وَلِلتَّشمِير ِ فِي  خَيرِ  مِلَّةِ 

 فَمَا    لَيلَةٌ   زَادَت عَلَى  أَلفِ  لَيلَةٍ            سِوَاهَا فَمَن يُحسِن بِهَا فَازَ بِالَّتِي 

 وَيَا لَيلَةً   فَاقَ     النَّهَارَ   ضِيَاؤُهَا            تُضِيءُ   بِإِحسَانٍ  بِأَجمَلِ   حُلَّةِ 

 إِذَا وُفِّقَ الإِنسَانُ فِيهَا حَوَى الرِّضَا            مِنَ   اللَّهِ  ثُمَّ   العَفوَ عَن كُلِّ زَلَّةِ 

 سَحَائِبُ   رِضوَانٍ   وَفَوزٍ وَرَفعَةٍ             فَيَا   طِيبَ   سُقيَاهَا وَإِروَاءَ غُلَّةِ 

 فَمَا  مِثلُ  رِضوَانِ  الكَرِيمِ وَعَفوِهِ             ذَهَاباً   لِحُزنٍ   أَو   دَوَاءً  لِعِلَّةِ

د. عبدالحكيم الأنيس – الألوكة


هذا  عُبيْدُك    مِن    خلافِك    طائعا            قد   عاد   يرجو  منكَ عفواً واسعا 

 يرجو    معافاةً    من    الذنبِ  الذي            أمسى   له   طولَ   الحياة   مُتابِعا 

 يا   موضعَ  الشكوى ، أتيتُك   شاكياً            أشكو    إليك   مواجعاً    وفواجعا 

 أهلي    وإخواني    وأَحبابي    غدوا            أبداً     لكيدِ     الكائدين   مَطامعا 

 صبُّوا    عليهم    حقدَهُمْ    وعذابَهم             و  رموا   عليهم    نقمةً  وقوارعا 

 يبغون   حصدَهُمُ      بكلِّ     وسيلةٍ            فرشوا لهم كلَّ  الدروب  مَصارعا 

 هنَّا     على  الدنيا    هوانَ     مشرَّدٍ           أمسى   بلا  حامٍ  ،   عريًّا   جائعا 

 هنَّا     وضِعْنا    إذ    أضعْنا   ديننا            وديارُنا    أضحتْ    لذاك   بلاقعا 

 لكَ   يا  إلهَ   الكونِ   أرغبُ  خاشعاً            لكَ  يا عظيمَ اللطفِ أطمحُ خاضعا 

 أدعوك     للإسلام     تُعلي     رايَهُ            للمسلمين   غدَوا    كياناً    ضائعا 

 أدعوك     للأيتامِ     في     لوعاتهم            للثاكلاتِ      المُثْقَلاتِ     مواجعا 

 أدعوك      للفجرِ  الجريحِ    مُطارَداً           يأبَونَ   أنْ   يأتي   صباحاً   طالعا 

 أدعوك     للأملِ     البئيسِ    مُجَفَّفاً            قدْ     جفَّفوهُ     مرابعاً    ومراتعا 

 أدعوك     للقدسِ     الحزين   مهوَّداً           قد   هوَّدوهُ   فبات  يصرخُ جازعا 

 في   ليلةِ     القدرِ    المُعَظَّمِ   شأنُها            أدعوكَ   يا ربي   دعاءً   ضارعا 

 ما إنْ أرى   في الكون  غيرَك مُعطياً           أبداً    ولستُ   أرى   هنالك  مانعا 

 في   ليلةِ   القدرِ     المُفَخَّمِ    أمرُها            ألقى   رجاءَك   في  فؤادي ساطعا 

 وأراهُ    يغسلُ   عن   دروبي خوفها            وأراهُ   لحناً    بالرغائبِ    ساجعا 

 إنْ   ضاقتِ   الدنيا   أتيتُكَ     ساجداً           أو   أظلمتْ   كَدَراً  رجوتُكَ راكعا 

 أدعوك   – ربِّي –   في شؤوني  كلِّها            وأقومُ   في محرابِ   ذكرك دامعا 

 ما   لي سواك   فأين  أمضي والدُّنى            نارٌ    تُحَرِّقُ   مهجةً     وأَضالعا؟ 

 مَنْ   ذا   يكون    لما  أُعاني مُبْصراً            مَنْ   ذا يكونُ   لما   أُتمتمُ سامعا؟ 

 أنت   الذي   تُعطي   عُبيدَكَ  عاصياً            ماذا   لعَمري   لو أتى لكَ خاشعا؟ 

 في   ليلةِ     القدرِ    المُعَلَّى   قدرُها            جئناكَ  ،  جئنا   مُثْقَلاً   أو ضالعا 

 فانظرْ  لنا  نَظَرَ  الحنانِ ،   وجُدْ  لنا            وامنحْ    عبادَك    رفعةً   ومنافعا 

 انظر    إلى   الإسلام    باتَ    بشدةٍ            جمعوا   له   للنيلِ   منهُ   مَجامعا 

 أسبغْ    علينا   منكَ    عزًّا    شامخاً            واجعلْ   لنا   بين   النجومِ مطالعا 

 أنزلْ    علينا    هيبةً    نُخْشى    بها            وعُلاً    يكون   من   المذلةِ  مانعا 

 في   ليلةِ  القدرِ    العظيمةِ   كنْ  لنا            عظِّمْ     لنا   بين   العباد   مواقعا 

 لك   لا لغيرك   – يا إلهي –   نشتكي            حزناً   كوى    أرواحنا    متتابعا 

 يا أُمَّةَ   القرآن  ،   هذي   ليلةُ   الـــ            قرآن   تدعونا    وتدعو   السامعا 

 مستقبلُ   الإسلام    يدعونا ،    فهل            سيرى     مجيباً   للنداء  مُسَارعا؟ 

 عودوا   إلى   القرآنِ   غضًّا    يافعاً           إنْ    شئتمُ    مجداً    رفيعاً   رائعا 

 في    ليلة    القرآنِ     هيا       مرةً            أخرى  عسى القرآنُ  يُصبح شافعا 

 وعسى  إذا عُدنا   إلى   الرحمن  أنْ            نعلو    وننسى     ذلةً     وفظائعا 

 وعسى   بحب “محمدٍ” أن يزدهي ال           أملُ   البيئسُ  ، وأنْ   يُعاودَ راجعا 

 كنا   نَقودُ   ولا نُقادُ    ..   فما    لنا            بِتنا   لكلِّ   الناسِ   ظلاًّ    تابعا؟!

علال الفاسي


يا   ليلة   القدر   التي  شرفت  به            وسمت  على ألف  الشهور   تنزلا
 فيك   الحضارة   كلها   قد جمعت            وبك     الهنا     للعالمين     تأثرا
 إنا   لنحيى    فيك   ميلاد    السنا            والمجد     والعرفان  يوم   تأصلا
 إنا    لنحيى   فيك   إيمان  الورى            بالله    والإنسان     يوم     تحملا
 إنا   لنحيى   لحظة   الأنس السعيـ            ــدة   في   حراء وسرها  المتنقلا
 ذكرى   نزول   الوحي في أرجائه            ومحمد     يصغي   لما قد   أنزلا
 وإذا      بدنيانا      حراء     كلها            وكأن    جبريلا   يردد    ما   تلا
 وكأننا   من    حول   أحمد  خشع            جمع    الزمان   به   فيا ما أجملا

جابر قميحة


ولِلَيـلةِ القــدر العظيمــة فضلُهــا            عن ألفِ شهـرٍ  بالهدى الدفـــاقِ
 فيها الملائـكُ والأميـــن تنـــزلوا            حتـى مطالــع  فجــــرها الألأقِ

. . . .


 يا أيُّها   العَبْدُ     قُمْ    لِلَّهِ      مُجْتَهِدًا           وَانْهَضْ  كَما  نَهَضَتْ مِنْ قَبْلِكَ السُّعَدَا
 هَذِي  لَيالِي  الرِّضَا وَافَتْ وَأَنْتَ عَلَى            فِعْلِ   القَبِيحِ  مُصِرًّا  مَا  جَلَوْتَ صَدَا
 قُمْ  فَاغْتَنِمْ   لَيْلَةً تَحْيَا   النُّفُوسُ    بِهَا            وَمِثْلُهَا    لَمْ   يَكُنْ   في   فَضْلِهَا أَبَدَا
 طُوبَى   لِمَنْ   مَرَّةً  فِي العُمْرِ أَدْرَكَهَا           وَنَالَ   مِنْهَا   الذي    يَبْغِيهِ    مُجْتَهِدَا
 فَلَيْلَةُ    القَدْرِ     خَيْرٌ    قَالَ    خَالِقُنَا           مِنْ   أَلْفِ   شَهْرٍ   هَنِيئًا مَنْ لَهَا شَهِدَا
 وَيَنْزِلُ   الرُّوحُ   فِيها   والملائِكُ مِنْ            عِنْدَ    المُهَيْمِنِ   لا نُحْصِي لَهُم عَدَدَا
 يا فَوْزَ   عَبْدٍ   حُظِي    فِيها    فَوَفَّقَهُ            رَبِّي   قَبُولاً   فَعَاشَ   عِيشَةَ   السُّعَدَا
 وَفَازَ   بِالأَمْنِ      وَالغُفَرَانِ   مُغْتَبِطًا           وَنَالَ   مَا   يَرْتَجِي   مِنْ   رَبِّهِ    أَبَدَا
 فَاطلبْ   مِن   الله   إنْ  وَافَيْتَهَا سَحَرًا           جَنَّاتِ   عَدْنٍ   تَكُنْ   مِنْ جُمْلَة السُّعَدا
 وَابكِ  ونحْ   وَتَضرعْ  فِي الدُّجَا أَسَفًا            عَلَى   كَبَائِرَ   لا تُحْصِي   لَهَا   عَدَدَا
 ثُمَّ   الصَّلاة   على المُخْتَارِ مَا طَلُعَتْ            شَمْسٌ   وَمَا سَارَ  سَارٍ فِي الفَلا وَحَدَا

حامد بن عبدالله العلي


جاءتْ   ليالي  الخيرِ ،  فالأرجـاءُ            نورٌ   يشُـعُّ ،  ورحمـةٌ  ،  وصَفاءُ

وبها   من  الرحمنِ وقتٌ مُصْطفى            خيـرُ    الزَّمـان ،   وليلـةٌ   غرَّاءُ

 وتجاوزتْ  ألفاً   شهوراً ،   قدرُها            من   دون   شكِّ ،  دونـَه  العلْيـاءُ

 وعلى   الأنامِ  تنزّلتْ   من فضْلهاِ            خيرُ   الملائِكِ ، والسَّماءُ    ضِيـاءُ

 وتمرُّ   سالمـةً ، ويُعطي    خيرُها            من    قامَ ، ليسَ   بصدْره  شحْنـاءُ

 والله    يفتحُ   من   خزائنِ  جـُودِه            وبـه     تُفـكُّ     رقابـُها     العُتَقاءُ

 يُعطِي   من   الخيراتِ  كلَّ فضيلةٍ            من    دون   حَـدِّ   جودُه المعْطـاءُ

 حتّى   العصاة   ينالهُم   من خيـْرِه            يحنو    عليهم   فضـْـلُه   الوضَّـاءُ

 فالله   يغفـرُ   للعصاةِ    إذا   بكوْا            وذنوبهـُمْ    بعـدَ     البُكـاءِ    هَباءُ

 فاجهدْ   تنلْ   من   خيرها  بقيامها            تُلقى   عليك    فيوضُهــا  البيضاءُ

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى