شعرمنوعات

أبتاه ..

إلى أبي ..

إلى الذي يتعب لنعيش ..
ويصبر لنهنأ ..
ويحمل الهم لنرتاح ..

إليك يا سندي الصارم .. ومعلمي الحازم .. وفخري الدائم ..
إليك يا حضني الدافئ .. وملاذي الآمن ..
إليك يا مثلي العالي .. وقدوتي ومثالي .. وموئل آمالي ..
إليك يا أساس البيت وعموده ..


إليك يا أماني ..
شكري وامتناني ..
ودعواتي الخالصة ..

أبي .. بطلي الأوحد
أبتاه .. أبي بطلي الأوحد واستقامة ظهري

أبتاه

 لَنْ  أَنْسَى  يَوْمًا إِن   نَسَيْتُ         أَبِي    العَزِيزَ   الغَالِيَا

 لَنْ أَنْسَى  صَوْتَهُ  كُلَّ صُبْحٍ         بِالصَّلَاةِ        مُدَويَّــا

 أو     عندمــا      يحتاجُنا         ويَصِيحُ    فِينَا  مُنَادِيَا

 كَلَّا   ولا   أَنْسَى    كَلَامَهُ         والوَصَايَا       الغَالِيَّة

 أو  كُلَّمَا   أَخْطَأْنَا ،  نَسْمَعُ          مِنْهُ     رَدًّا     قَاسِيَا

 وإذا   مَا قَصَّرْنَا    بِفَرْضٍ         قام      فِينا     مُرَبِّيَا

 أو حَزْمَهُ   إن   جَدَّ     جَدٌّ         قَامَ    يَومَهُ     سَاعِيَا

 لن  أنسى     بَسْمَتَهُ    ولا         الوجهَ البَشُوشَ الحَانِيا

 لن  أنسى   نَظْرَتَهُ  المليئةَ         بالمعانِــي     السَّامِية

 وشُمُــوخَهُ     أو     رَأْسَهُ         المَرْفُوعَ  دَوْمًا  عَالِيا

 لم   يَرْضَ    بالإِذْلالِ   لم         يُذْعِن لِمَنْ بَغَى طَاغِيا

 وإذا   أتاهُ   ضعيفُ    قومٍ         باكيًا     أو     شاكيَا

 بِمَعُونَةِ     الرَّحْمنِ    كان         لَهُ   اليمينَ    المُنْجِيَة

 لِرِضَا   الإلهِ   سَعَى وكان         بِسَعْيِــهِ       مُتَفَــانِيَا

 أَبَتَاهُ   خَيْرُكَ   قد    سَرَى         بِوَرِيدِي   في شِرْيَانِيَا

 أبتاهُ     فَضْلُكَ   فِي  دَمِي         يَسْرِي  ويَسْقِي جَنَانِيَا

هل أنسى حِرْصَكَ كَيْ يَكُونَ        الخُلْقُ   خَيْرَ  وِشَاحِيَا

 ويكون  زِينَتِي   والجواهرَ         والحُلــيَّ     الزَّاهِـيَة

 قد كُنْتَ  تَطْمَحُ  أن   أكون         بِخَيْرِ    عِلْمٍ    دَارِيَا

 وتَعِبْتَ   مِنْ   أجْلِي   ولم         تَبْخَلْ بِدَعْمِي ونُصْحِيَا

 أبتاهُ    هَمِّي   أن     أراكَ         بِنا    فخـورًا  رَاضِيَا

 وبِنَــا     تَظَلُّ     مُفَــاخِرًا         بين   الجُمُوعِ  مُبَاهِيَا

 أبتاه     أدعُو     اللهَ    أن         تَبْقَى  عِمَادِي وذُخْرِيَا

 وتَظَلَّ   لِي   السّنَدَ  المَتِينَ         ومَلْجَئِي    و  مَلَاذِيَـا

 فَفِـدَاكَ    روحي   والدماءُ         ومُهجتي       وفؤاديا

 يحميك       ربي    يا أبي         لك   ياحبيب   دعائيا

 يُدخلك      ربي      جنانه         وأراك   فيها    ثاويا

 وبها   بإذن   الله     سوف         يكون   معك    لقائيا

 وإذا قضيتَ   ستبقى   حيًّا         عندي   في   وجدانيا

 وتظل   أنت  وأمي شمسي         وشمعتي    وسراجيا

 لن أنسى   عمري ماحييت         أبي   الحبيب    وأميا

 وكلامهم   طول     الحياة          سيبقى  لحني وشدويا

بقلم : آفاق

اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة في الإعلام الآلي والبرمجيات .كاتبة و شاعرة مبتدئة . أحب كتابة الخواطر ، مهتمة بتربية الطفل وعالمه الواسع . أحب الكتاب أيا كان موضوعها ومجالها .

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى