شعرمنوعات

وعادت جماجم الشهداء .. إلى أرض الوطن

وها قد عادت جماجم الشهداء إلى أرض الوطن .. بعد غياب دام مئة وسبعين سنة أوأكثر .. قطعها المستعمر الظالم عن أجسادها الطاهرة الزكية ، ليجمل بها رفوف متاحفه .. ويجعلها رمزا لبطولاته ، وفخرا لإنجازاته .. وأبى الله إلا أن يجعلها شاهدا على جرائمهم .. ودليلا على وحشيتهم .

وهاهي اليوم توارى الثرى الحبيب الذي ماتت فداء له ، وقضت دفاعا عن أديمه الطاهر . جاءت كذكرى في يوم الاستقلال لتذكر الشعب بأمجاده ، وبأبطاله .. كي لا ينسى جزائري أن الأرض لم تكن لترجع لولا ملايين التضحيات.

وعادوا إلى الوطن

سبعون   عاما   والتراب    يسائله            يا طاغ أين الرأس  قد  فنى حامله

 وتلاها   قرن   والجماجم   تشتكي            بعدا  عن  الوطن   المكرم   نازله

 نطحت رؤوسهُم   الطغاةَ وطوَّحت            عرشا    لمحتل    تزيد    بواطلـه

 إن  زاد   جورا   فالنفوس  توقدت            نارا   تزيل   الظلم   لا   تتجاهلـه

 بل   تمتطي   خيل   النضال  أبية             وتسير   للباغي    الحقير    تقاتله

 والكل   قد  حمل    البنادق   ثائرا            تفني    البغاة   سيوفه   و  معاوله

 خاضوا   غمار   الحرب  إما جنة            نلقى   الإله   بها    و  ثم    نقابلـه

 أو  يظهر   المظلوم  يرجع    حقه            وتعود   للشعب    الشريد   منازله

 و يذوق    أطفال   البلاد    كرامة            وتكفكف   الدمع   السخين  اراملُـه

 صمدوا  على  درب الكفاح عزيزة ً           أرواحهم   تُردي العدى   وتناضله

 لم    تنههم   فرق   العدو    كثيرة            أو   مدفع   تُملي   الهلاك    قنابله

 لا سوط  جلاد    ولا  سجن   ولا             قيد     الحديد   وغله   و  سلاسله

   كلا ولم   يرعبهم   الدم    جاريا            تسقي   رفاتَ    الابرياء   جداوله

 لا الموت لا التعذيب لا حمم الردى            إذما     تُشَرَّعُ    للفَناء     مداخله

 حتى    تَكَلَّل     بالشهادة    سعيهم            وأتى  حِمام الموت  تقضي نوازله

 وهنا   أتى   المحتل   يشفي  غليله            وتجز   أشراف    الرقاب  مناجله

 وبها   يشق   البحر   نحو    بلاده            وتهزها    نحو    المراد     نواقله

 في   متحف   الإنسان  حط رحاله            وتجملت   بدم   الرؤوس   حوامله

 وبقت   تُذَكِّر  بالمجازر  من  نسى            جرم    احتلال   لم  يزل   يتغافله

 واليوم   قد عادت  تُوَسَّد تربة  الــ             وطن   الذي   بهمُ   تَغَذَّى  خمائلُه

 وتقول   في ذكرى   التحرر   إنها            تفدي    البلاد   وشعبها    وتُكافلُه

 وتشيد    بالشرفاء    أنى     أقبلوا            وتسفه    الخَوَّانَ    ليس    تجاملُه

 مابال   فرد   قال     فيمـا    أفادنا            حمل الرفات  وفي   القبور نداخله

 هل   عاد   بالدخل  الوفير علي أم            ستُحَسَّن   الأوضاع   إذ     نتناقله

 بالله   لم   يحزر   ولم يك  منصـفا            بئس   المقال  وليس  يصدق قائله

 الميت     نكرمه     بدفن    رفاته             كلا ،  و ليس   تُضام  حتى أناملُه

 وشهيدنا     رمز    لكل    فضيلة            أوَ   نَرْضى أنجاس الأيادي تُداولُه؟

 و إليه  بعد  الله    يرجع    نصرنا            أوَ  تُنْتسى – ياجاحدين –  فضائلُه؟

 وله   جميل  في  الرقاب  و  سلفة            مهما     فعلنا   لا    تُرد    جمائله

بقلم : آفاق

الوسوم
اظهر المزيد

آفاق

ماستر ومهندسة دولة في الإعلام الآلي والبرمجيات وكاتبة

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق