عيادتنا

عسل النحل

لمحة عن النحل:

النحل من الحشرات الواعية ذات الذكاء العالي،وهي من أهم الحشرات ذات الفوائد للإنسان،وأنزل الله سورة باسمها تسمى (سورة النحل).

مملكة النحل مملكة تقوم على نظام دقيق وتوزيع المسؤوليات،وتقودها ملكة آمرة،وينطلق النحل إلى الحدائق والحقول لامتصاص رحيق الأزهار،حسب ألوانها يكون لون العسل.

والله بين أن النحل سبق الإنسان في عمارة الكون، وتعلم الإنسان منه، فالنحل يتخد من الجبال أماكن لخلاياه، ويتخد فروع الأشجار يبني عليها خلاياه، ثم خضع للمناحل التي يقيمها الإنسان(وهذه ببساطة مسيرة الإنسان) قال الله تعالى في سورة النحل:{ وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68)} .

والنحل ينطلق ويمتص رحيق الأزهار وتعود البطون ممتلئة ثم يعود إلى خلاياه وتحدث عملية الإنتاج حيث يخرج من بطنه عسلا متنوع الألوان نقيا طاهرا في شفاء للناس قال الله تعالى في سورة النحل: { ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69)}

تركيب العسل:

يتميز العسل بتركيبة غنية وفريدة، تتنوع فيها المواد الطبيعية نتيجة لتنوع مصادر جنيّ الرحيق، فالعسل يحتوي على سكريات وفيتامينات، وإنزيمات وأملاح معدنية وأحماض متنوعة وبعض البروتينات وحبيبات غروية وزيوت طيارة تعطيه رائحة وطعما خاصا.

أنواع عسل النحل:

تختلف أنواع عسل النحل تبعا لعوامل كثيرة ومتداخلة، فمنها اختلاف أنواع النحل، واختلاف المرعى من أشجار وأزهار، وتربة وعوامل بيئية، لذا لا يمكن حصر أو تحديد أنواع العسل كلها، لذا سنكتفي بذكر بعض الأنواع المعروفة:

عسل السدر:

يحظى عسل السدر بشهرة ومكانة مرموقة جعلته من أشهر الأعسال في العالم، له مميزات عديدة أهمها تأثيره على الطاقة البدنية، والقدرة الجنسية ولهذا يستهلكه الكثيرون كمنشط فعال، إضافة ألى فوائده الكثيرة الجمّة.

العسل الجبلي:

العسل الجبلي

ومصدره المناطق المرتفعة و الجبال، ويتميز هذا العسل بلزوجته العالية ويفضّل استخدامه في أمراض الكبد والجهاز الهضمي وفقر الدم والضعف العام والبول السكري والجراحة والحروق وهو مضاد للفيروسات الكبدية وسرطان الكبد، ومفيد للحوامل والمرضع.

عسل الزهور البرية:

عسل الزهور البرية

والذي يتم جنيه في فصل الربيع عادة، حيث يزهر الغطاء انباتي المتنوع خاصة في السهول وعلى ضفاف الأودية. ويستخدم هذا العسل في إنقاص الوزن، وعلاج جفاف الحلق والكحة وتحسين القرة على الإبصار، وعلاج الصداع العصبي ويمنع الإصابة لاإكزيما والقوباء والصدفية والدمامل.

عسل الأعشاب الطبية

عسل الأعشاب الطبية:

الذي مصدره الأعشاب والنباتات الطبية، مثل الكسبرة والنعناع والبابونج، والكمون والزعترواكليل الجبل… وهو غني بالزيوت الطيارة ذات القيمة العالية مثل”الليتالول” لذلك يفيد في علاج تقلصات المعدة والأمعاء وعلاج الانتفاخ ويساعد في الهضم والالتهابات المعوية والجهاز الهضمي. وفي الوقاية من الإمساك ومفيد في تسمم الحمل وطارد للغازات والبلغم.

أهمية عسل النحل في الوقاية والعلاج

إن المكونات الفريدة والمتميزة لعسل النحل تجعل منه ذا قدرة شفائية مدهشة للعديد من الأمراض والأعراض، سنذكر بعضها فيمايلي:

  • يعمل العسل على تعويض السكريات المستهلكة بالجسم بسبب المجهود الجسماني أو الذهني، لاحتوائه على الجلوكوز السهل الإمتصاص والفركتوز بطيء الإمتصاص والذي يحفظ سكر الدم.
  • يعالج العسل اضطرابات الجهاز الهضمي فهو يزيد من نشاط الأمعاء، ويعمل على تنشيط عملية التمثيل الغذائي بالأنسجة ويجعل الإخراج سهلة، ويلغي تأثير الحموضة الزائدة في المعدة.
  • العسل المخلوط بحبوب اللقاح وغذاء الملكات يكون دهان نافع لتسكين الآلام والإسراع في التئام الأنسجة في جميع أنواع الجروح ومضاد للبكتريا والجراثيم.
  • علاج التهاب الكبد المزمن والتهاب الحويصلة المرارية والمساعدة في تفتيت حصواتها عن طريق تناول العسل مع حبوب اللقاح يوميا.
  • علاج ضعف البنية وفقر الدم ورفع نسبة الهيموجلوبين بالدم وزيادة وزن الأطفال الضعاف لاحتوائه على فيتامين”12B”وفيتامين”ج”.
  • يستخدم في علاج الصداع العصبي والالتهاب العصبي لاحتوائه على فيتامين”1B”.
  • العسل مع حبوب اللقاح وغذاء الملكات علاج للروماتيزم والتهاب المفاصل، ومقاومة الضعف الجنسي والعقم.
  • يعمل العسل على تحسين نمو العظام والأسنان والوقاية من خطر الكساح للأطفال لاحتوائه على”الكالسيوم والفوسفور”، كما أنه يساعد على ليونة الأنسجة وعلى بقاء الكالسيوم بالجسم.
  • العسل مزيل جيد للكحة، وذو تأثير ملطف لالتهاب اللوزتين والحلق، ويفيد في حالات صعوبة الابتلاع وجفاف الحلق والسعال الجاف.
  • العسل يفيد في تغذية المرضى خلال دور النقاهة ومقاومة الشيخوخة وفي حال الغيبوبة.
  • يفيد الحوامل أثناء الحمل والولادة ويعمل على علاج القيء وتقوية انقباض الرحم أثناء الولادة ومفيد للأطفال عند التسنين.
  • يعتبر العسل مانع للنزيف الدموي ويحفظ قلوية الدم مما يساعد في التغلب على الإجهاد لاحتوائه على فيتامين”K”.
  • يساعد على تحسين القدرة على الإبصار لاحتوائه على فيتامين”B2″.
  • يعالج الالتهابات والأمراض الجلدية ويمنع حدوثها لاحتوائه على فيتامين”B3″.
  • يعمل على مقاومة الميكروبات العنقودية والسبحية ويعالج قرحة”الفراش السرطانية الاستوائية”.
  • يمنع الإصابة بالاكزيما والقوباء والصدفية والدمامل لاحتوائه على فيتامين”ه”.
  • مفيد جدا للالتهابات الرئوية وأمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد والسل الرئوي خصوصا عند استخدام العسل مع اللبن.
  • يعتبر العسل علاجا نافعا للأمراض العصبية كما يعتبر كذلك علاجا ناجحا جدا عند للإدمان.
  • مفيد جدا لبشرة النساء حيث يعمل على تنعيمها وتقليل التجاعيد بها.
  • علاج أمراض الصدر مثل الربو المزمن والزكام وغيره .
  • الوقاية من العشى الليلي والتهابات القرنية والملتحمة وحافة الجفن والتهاب القرنية المزمن لاحتوائه على فيتامين”أ”.

وإذا تتبعنا باقي أجهزة الجسم لوجدنا أن للعسل تأثير فعال في علاج أمراضها كأمراض القلب وأوعيته الدموية، وكذلك أمراض الكلى وفقر الدم وغيرها من الأمراض الأخرى.

وفى ختام الحديث عن هذا الدواء السحري يجب أن نشير إلى أن المعالجة بالعسل يجب أن تتم تحت إشراف وتقدير الطبيب المعالج وإلا فقد لا تؤدى إلى النتيجة المرجوة.

وتمضى الأبحاث بغزارة على العسل لتوقف الإنسان أمام قدرة الله تعالى، والكل مازال يشعر أنه مازال في هذا المركب العجيب الكثيرمن الأسرار…….

اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق