عيادتنا

طرق لاستعادة الرشاقة بعد الولادة

خلال فترة الحمل تحدث بعض التغيرات في الجسم نتيجة تغير الهرمونات، ولا سيما مع زيادة حجم البطن والصدر وتورم القدمين. قد يكون استعادة وزن ما قبل الحمل أمر غير سهل ويحتاج لبعض الجهد، إلا أنه مع اتباع بعض النصائح والخطوات البسيطة يمكن استعادة الجسم الرشيق مرة أخرى.

إليك بعض النصائح التي تساعدك على استعادة رشاقتك بعد الولادة:

الاستيقاظ مبكرا

تغلب على العديد من الأمهات الجدد الرغبة بالنوم طوال فترة الصباح، وذلك لأخذ أكبر قسط ممكن من الراحة قبل استيقاظ الطفل. إلا أن الاستيقاظ مبكرا وممارسة القليل من الرياضة في الصباح يساعد كثيرا على خسارة الوزن.

الرضاعة الطبيعية

العديد من الأمهات لا تعلمن أن الرضاعة الطبيعية تساعد في خسارة الوزن، وبالتحديد من 500 إلى 700 سعرة حرارية في اليوم الواحد. ولكن يجب أخذ الحذر، إذ يعاود الجسم باستعادة ما خسره عند التوقف عن الرضاعة الطبيعية، لذا يجب الالتزام بحمية غذائية متوازنة لتفادي عدم زيادة الوزن مرة أخرى عند التوقف.

اتباع نظام غذائي صحي

تجنبي الوجبات السريعة بشكل تام، وحاولي قدر المستطاع الابتعاد عن الدهون والكربوهيدرات. احرصي على الاكثار من تناول الخضروات والفواكه مع شرب كميات وفيرة من الماء.

الحصول على القدر الكاف من النوم

من الطبيعي للأمهات الجدد عدم القدرة على النوم بشكل منتظم، نظرا للمسؤوليات الجديدة التي أصبحت على عاتق الأم. ولكن مع بعض التنظيم يمكن للأم الحصول على القدر المطلوب من الراحة. فاعملي على خلق نظام جديد داخل المنزل، مع تنظيم عادات النوم للطفل كي تستطيعي الحصول على قدر من النوم والراحة. فعدم النوم لفترات كافية لن يستطيع جسمك على القيام بوظائفه بشكل طبيعي، مع ازدياد الرغبة في تناول الطعام. 

الاسترخاء

من أهم ما تحتاجه الأم بعد فترة الولادة إذ تتعرض الكثير من السيدات بعد فترة الولادة للضغط النفسي بسبب وزنها الزائد مما قد يؤثر سلبا على الجسم.

يتطلب هذا الأمر بعضا من الوقت كي يعود الجسم لطبيعته الأولى. وأعلمي جيدا أن التوتر يعيق خسارة الوزن وخاصة خلال تلك المرحلة لأن الجسم يستجيب للتوتر من خلال زيادة إنتاج السكريات في الدم، ومن ثّم يتم تخزينه داخل الجسم. لذلك لابد من الاسترخاء والتأمل للتخلص من التوتر، مع التركيز على التنفس بصورة طبيعية

ممارسة الرياضة

احرصي على ممارسة الرياضة، من تمرينات المشي و تمرينات الحمل المعروفة و بعد الولادة أيضا إلتزمي بها بعد إلتئام الجرح في حالتي الولادة الطبيعية و القيصرية و بعد إستشارة الطبيب.

تناول المشروبات الدافئة

احرصي على تناول المشروبات الدافئة، بكثرة مع الإبتعاد أو التقليل من النعناع و المرامية لأنهما يقللان من إدرار اللبن و من الأعشاب التي ينصح بشربها اليانسون و الكراوية و يمكنكِ شرب التلبينة لأنها تعمل على تقليل الإمساك و الزنجبيل والقرفة مع اللبن أو بدونه.

سيصعب عليكِ إعادة جسمك لشكله الطبيعي وفقدان الوزن الزائد، خاصة إذا بالغت في تناول الطعام خلال فترة الحمل، وزاد جسمك بدرجة كبيرة.

وبشكل عام، ليس عليك التسرع في محاولة فقدان الوزن بعد الولادة، فأنتِ لم تكتسبي الوزن في يومٍ وليلة لتفقديه بهذه السرعة.

كما أنك لو استطعتِ فقدان الوزن الذي اكتسبته خلال فترة الحمل، ستظل مشكلة البطن لديك لفترة أطول، لذلك عليك تقبل وتفهم الأمر، والاستمرار على النظام الغذائي الصحي، مع المداومة على ممارسة الرياضة الخفيفة غير المرهقة، لضمان الاستمرار عليها.

ومن المهم جدا الأخذ في الاعتبار أن استعادة القوام يختلف من سيدة لأخرى لأسباب عديدة تتعلق بالهرمونات وبنية الجسم، لذلك يجدر بك سيدتي أن تمنحي جسدك المدة الكافية والوقت الذي يحتاج حتى يعود لطبيعته.

الوسوم
اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق