عالم الطفل

تأخر الكلام عند الأطفال

يعد الكلام واللغة جزءا أساسيا من نمو أي طفل . يؤثر تطور اللغة على التفاعلات الاجتماعية والسلوك والمهارات الأكاديمية للطفل.

ينمو كل طفل بوتيرته الخاصة . ولكن إذا كان الطفل لا يتكلم بنفس القدر مثل معظم الأطفال من نفس العمر ، فقد تكون المشكلة تأخر الكلام .

تأخر النطق

المقصود بتأخر النطق هو أن الطفل لا يستخدم كلمات ذات معنى متناسبة مع عمره. وهو يختلف عن التأتأة ، والتي هي اضطراب في الانسياب الطبيعي لنظم الكلام ، ويتصف بحدوث تكرار الأصوات والمقاطع اللفظية أو التوقفات غير الطبيعية أثناء الكلام ، وتحدث بسبب وراثي أو عادة أو نتيجة صدمة .

كما يختلف عن اضطراب اللفظ، وهو ما يسمى “اللدغ”، وعادة ما يكون بحروف الراء أو الجيم أو الشين أو السين أو الزاي، ويحدث نتيجة ضعف في عضلات اللسان أو الإصابة بشفة الأرنب أو انشقاق شراع الحنك.

ويمكن وصف الطفل بأن لديه تأخرا في النطق إذا كان ينطق أقل من عشر كلمات وهو في عمر 18-20 شهرا ، أو أقل من 50 كلمة وهو في عمر 21-30 شهرا.

كيف نعرف أن طفلنا يعاني من تأخر الكلام؟

فيما يلي جدول يبين مراحل تدرج الطفل في الكلام:

العمرالتطور المعرفي واللغة المكتسبة
منذ الولادة وحتى شهره الثاني– تلاحظ الأم تركيزه وأنسه بسماع صوتها.
– فزعه من الأصوات المرتفعة.
الشهر الثالث– يتعرف جيدا على صوت أمه وربما يفرقه بينه وبين صوت والده وإخوته.
– يستطيع الابتسام ويبش في وجه والدته أو وجه بعض ممن يألف وجوههم مثل والده وإخوته أو جديه.
– يصدر أصوات الغرغرة “غ”.
– يميز جيدا بين الأصوات الودودة والغاضبة وينظر لمصدر الصوت وربما فعل ذلك قبل الشهر الثالث.
من الشهر الرابع إلى الشهر السادس– يتمكن من الضحك بصوت مرتفع وقد يبدأ في تقليد بعض الأصوات مثل با أو ما.
– يستمتع بإصدار الأصوات، لذا تسمعينه وكأنه يدندن.
– يعرف اسمه ويلتفت لمن يناديه.
– يميز الوجوه المألوفة والغريبة.
– يعرف إخوته الأكبر ويأنس إليهم بشدة.
– يحاول لفت انتباه الأم بصوته إن كانت غير منتبهة له.
من الشهر السادس إلى التاسع– يستطيع تقليد الكبار مثل الحديث في التليفون أو الكحة وأحيانا أصوات مثل القطار والسيارة.
بين الشهرالتاسع إلى تمام العام الأول – يحدث تطور أكبر ويستطيع فهم الكلمات البسيطة مثل “نعم” و “لا”، أو “لا تلمس”.
– يستطيع فهم الإشارة والأصوات مثل “تؤ” وغيرها.
من الشهر 13 أول العام الثاني إلى 18 عام ونصف– سيفهم جيدا جمل كاملة مثل “هيا نجمع اللعب” حتى لو كان في الجملة فعلين مثل “اجمع اللعب ثم ضعها في الخزانة”.
– يستطيع فهم التعبيرات المألوفة مثل مع السلامة أو أهلا أو شكرا أو تفضل.
– بعد الشهر الخامس عشر سيتمكن من نطق عبارة بكلمتين واكتساب كلمات كثيرة.
من الشهر 18 إلى 24 تمام العام الثاني– يستطيع أن يفهم الجمل الأطول وأن يجيب عن سؤال ما اسمك
– يعرف اسم بابا وماما وجدو وعمو وخالتو.
– يتمكن من ممارسة الألعاب العقلية البسيطة ومن التفريق بين الأشكال والألوان جيدا.
– يشعر أنه مستقل عنك
في الشهر 27من عامه الثاني– تمتد مكتسباته اللغوية لمئات الكلمات.
– يفهم معنى شؤون الحياة مثل معنى إعداد الطعام وتنظيف المنزل وأداء الواجبات لإخوته الأكبر.
بين الشهر 28 – 36
–  يستطيع الطفل فهم المشاعر الإنسانية مثل الثقة والحنان والعدل والمساواة والعطاء خاصة للطفل الذي لديه إخوة أكبر.
– يمكنه مساعدتك في عدة أمور في المنزل بقدر عمره مثل جمع الأشياء من الأرض أو ترتيب الأحذية مثلا.
– يمكنه إجراء حوار طويل ورواية قصة والاستماع للحكايات بتركيز.
–  يمكنه حفظ القرآن والأناشيد وغيرها.
– يستطيع الحديث في الهاتف مع جديه وأخواله أو أعمامه مثلا.
– يمكنه اختيار ملابسه وألعابه سواء عند الشراء أو عند الخروج.
– تظهر مواهبه في الرسم والتلوين إن كان موهوبا.
– يمكنه تعلم بعض الرياضة مثل السباحة.
مراحل تدرج الطفل في الكلام

قد يعاني الطفل من تأخير في الكلام إذا لم يكن قادرا على القيام بهذه الأشياء:

العمرالعلامات
في سن 12شهرا – عدم قول «ماما» أو «بابا».
– لا يستخدم بعض الإشارات، مثل التلويح باليد أو هز الرأس.
– لا يمرن نفسه على استخدام حرفين على الأقل.
– لا يستوعب أو يستجيب لبعض الكلمات مثل «لا» أو «مع السلامة».
– لا يركز على الأشياء موضع الاهتمام، مثل الطيور والطائرات.
في سن 18 شهرا– لا يركز على جزء على الأقل في جسم الإنسان عند سؤاله عنه.
– لا يتواصل مع الأخرين عند حاجته إلى مساعدة.
– لا ينطق بـ6 كلمات على الأقل.
من سن 19 إلى 24شهرا– لا تزداد حصيلته اللغوية بسرعة (كلمة واحدة جديدة في الأسبوع).
في سن 24 شهرا– لا يستجيب للاتجاهات البسيطة.
– لا يركز على أسماء الصور التي ينظر إليها.
– لا يستطيع تكوين كلمتين سويا.
– لا يعرف وظائف بعض الأشياء المستخدمة مثل فرشاة الأسنان.
في سن 25 شهرا– لا يستخدم كلمتين أو 4 كلمات لتكوين جمل بسيطة.
– لا ينطق بأسماء بعض أجزاء بجسم الإنسان.
– عدم طرح أسئلة بسيطة.
– صعوبة استكمال أغاني الأطفال المألوفة.
في سن 30 شهرا– عدم إدراك أي شخص بالعائلة.
عمر 3 سنوات– عدم استخدام أي ضمائر (أنا- أنت).
– عدم التحدث بمصطلحات قصيرة.
– لا يستوعب التعليمات البسيطة.
– عدم الرغبة في التفاعل مع الأطفال الآخرين.
– صعوبة بالغة في الفصل بين الوالدين.
– التحدث بكلام غير مفهوم.
– صعوبة إنتاج صوت أو كلمة.
بعض العلامات التي تدل على تأخر النطق عند الطفل

ما الذي يسبب تأخر الكلام؟

تأخر النطق الأولي:

لا يعرف السبب الحقيقي لتأخر النطق في هذه الحالة، إلا أن الأطفال المصابين به غالبا ما يكون لديهم تاريخ عائلي لهذه المشكلة، كما أن وزن هؤلاء الأطفال عند الولادة كان أقل من 85٪ من الوزن الطبيعي، أو كانت أسابيع الحمل أقل من 37 أسبوعا.

تأخر النطق الثانوي:

ويحدث نتيجة وجود خلل ما عند الطفل، وأهم الأسباب:

  1. اللسان المربوط: حيث يولد الطفل ولسانه مربوط إلى أرضية الفم بطية من النسيج المخاطي مما يحد من حركته، وهذا يؤدي إلى صعوبة في نطق بعض الأحرف مثل اللام والراء والأحرف الصوتية الساكنة.
  2. نقص في التحفيز: بسبب عدم التحدث كثيرا مع الطفل، كأن يجلس طويلا أمام التلفاز دون أن يتكلم معه أحد، فالتلفاز لا يعلم الكلام لأنه ليس تفاعليا.
  3. ضعف في السمع: سواء بشكل خلقي أو نتيجة التهابات الأذن المتكررة، فمن الطبيعي ألا يتكلم الطفل إذا لم يكن يسمع.
  4. أسباب نفسية: بسبب تخويف الطفل باستمرار، أو تجاهله لفترات طويلة، أو حزنه من فقد أحد أفراد العائلة، وحتى لو كان صغيرا، حيث يدرك الصغار جيدا اختفاء الأشخاص المحبوبين من محيطهم.
  5. تعرض الطفل لأكثر من لغة في سن صغيرة: فمثلا إذا كان للطفل مربية أجنبية، أو كان الأبوان من جنسيتين مختلفتين، أو أن الأسرة تعمل في بلاد الغربة، كل ذلك يؤدي إلى دخول لغتين إلى عقل الطفل وسمعه، وهذا قد يثير اضطرابا في تطور اللغة لديه.
  6. نقص في الفهم والذكاء: إذا كان معدل الذكاء عند الطفل منخفضا أو كان مصابا بالتخلف العقلي، كما هو الحال عند المصابين بالشلل الدماغي أو متلازمة داون (المنغولية) .
  7. بعض الاضطرابات النمائية الشاذة: كمرض التوحد Autism: ولكن هذا لا يعني أن الطفل إذا تأخر في الكلام فهو مصاب بالتوحد، بل إن الطفل المصاب بالتوحد قد يتأخر في الكلام.

علاج تأخر النطق والكلام عند الاطفال؟

  •  في حال التأخر العادي البسيط عليك أن تتكلم مع الطفل بشكٍل واضح وأن تقرأ له القصص والكتب، و لا تبالغي في تصحيح ما يخطئ فيه و لا تقاطعه كثيرا.
  • إذا تأخرتكلم الطفل بسبب ضعف السمع ، فقد تساعد المعينات السمعية أو غرس القوقعة الصناعية الطفل على سماع الكلام. بمجرد أن يتمكن الطفل من الوصول إلى الصوت (والكلام) ، قد يكون قادرا على تطوير اللغة وحتى اللحاق بأقرانه من السمع.
  • إذا كان الطفل يسمع اللغة ويفهمها ، يمكنك تشجيعه أو تشجيعها على التحدث عن طريق التحدث بقدر ما تستطيع من حوله. صِف ما تفعله أثناء ممارسة الأنشطة اليومية. إستمري ​​في الكلام. إذا تحدث الطفل ، فتأكدي مما يقوله. قدمي دائما ملاحظات إيجابية.

نصائح لتطوير مهارات الكلام عند الطفل

  1. وجهي انتباه الطفل إلى الأصوات المختلفة مثل صوت جرس الباب ودعيه يجربه واشتري له ألعابا تصدر أصواتا كصوت القطة والبطة وغير ذلك.
  2. العبي مع طفلك بأصوات بسيطة مثل أن تمسكي سيارة وتقولي ووووووووووو أو اصنعي أصواتا بفمك.
  3. إدخال الكلمات مع الإشارات (مثل نو نو أو لا لا مع حركة يدك عند تحذيره من شيء خاطئ، أو قل باي مع حركة توديع باليد)
  4. استخدام بعض الأصوات المعروفة مثل “هم” للطعام، “مبو” للشرب…إلخ.
  5. التحدث أمام الطفل، فكلما سمع الطفل كلاما واضحا وصحيحا تحسن نطقه وتطور.
  6. الابتعاد عن نقد الطفل أو السخرية من طريقة نطقه، فهنا يحس الطفل بالخيبة التي تفقده حسن النطق والثقة بالنفس.
  7. على الأهل ترديد أسماء الأشياء التي يستخدمها الطفل بأسمائها الحقيقية وليس بما يسميها الطفل حتى يتعود على سماعها ويبدأ في تكرارها.
  8. تجنب ترك الطفل فترات طويلة أمام التلفاز، وتقليص الألعاب التي تتطلب اللعب وحده لا سيّما الألعاب الإلكترونية.
  9. توفير ألعاب تتطلب المشاركة مع الآخرين، وإتاحة الفرصة للاختلاط مع غيره من الأطفال، وبخاصة من يكبرونه سنا، مع ملاحظة علاقته معهم لمنع أي سخرية قد تؤدي إلى خلخلة ثقته بنفسه.
  10. على الأم أن تحكى لطفلها قصصا وحكايات قصيرة، مع خلق مجال له كي يحكيها بأسلوبه مما يزيد لديه الحصيلة اللغوية ويقوي خياله.

يمكن أن يكون تأخر النطق واللغة محبطا للآباء والأطفال. الأطفال الذين لا يستطيعون التعبير عن أفكارهم وعواطفهم هم أكثر عرضة لبعض التصرفات.مثلا( يغضبون بسهولة. قد يستخدمون سلوكا غير متوقع لجذب الانتباه. لهذا على الوالدين محاولة التذكرأن الطفل يريد التواصل معهما. فالقراءة والتحدث معه بقدر ما يستطيعان. فهذا يشجع الطفل على الكلام. وعندما يحاول التحدث ، امتدح جهوده.

المراجع

  1. موقع «baby center»
  2. موقع «kids health»
اظهر المزيد

أنامل مبدعة

بكالوريوس في العلوم الشرعية الإسلامية. مختصة تربية ومستشارة أسرة والعلاقات الأسرية. مهوسة بالتعليم عبر المنصات الإلكترونية عن بعد والكتابة في الشؤون الأسرية والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نورتنا بزيارتك، فلا تحرمنا من آرائك وتعليقاتك ...

زر الذهاب إلى الأعلى